الرسائل المكتوبة بخط اليد في طريقها للانقراض بألمانيا   
الاثنين 1429/12/18 هـ - الموافق 15/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 2:21 (مكة المكرمة)، 23:21 (غرينتش)
 
أظهرت الإحصائيات في ألمانيا تراجع عدد الرسائل والخطابات الشخصية المكتوبة بخط اليد بشكل كبير في السنوات الأخيرة، وذلك في مؤشر -على ما يبدو- إلى أن واحدة من أهم قنوات الاتصال التقليدية بالبلاد في طريقها ربما للانقراض.
 
فقد أصبح عدد الخطابات المكتوبة بخط اليد يمثل نسبة 7% من إجمالي عدد الخطابات التي تنقلها شركة البريد المقدرة بنحو 70 مليون رسالة يوميا وفق متحدثة باسم شركة البريد الألمانية.
 
وأشارت المتحدثة إلى أن نسبة الخطابات المكتوبة بخط اليد كانت تشكل قبل ثماني سنوات نسبة 10% من إجمالي الخطابات وترتفع هذه النسبة قبل فترة أعياد الميلاد التي يحرص فيها معظم الألمان على كتابة التهنئة بخط اليد.
 
لكن رغم ذلك استبعد العلماء أن يختفي هذا التقليد قريبا من ألمانيا وقال يواخيم كالنيش أستاذ اللغات في جامعة هومبولد ببرلين إن الكتابة بخط اليد ستستمر نظرا لأنها تعبر عن الاحترام والتقدير للشخص المرسل إليه وتعد أيضا من قبيل الرفاهية.
 
لكن كالنيش أعرب عن اعتقاده تراجع المذكرات الشخصية المكتوبة بخط اليد لدرجة قد تهدد باختفاء هذه الطريقة في التعبير عن انطباعات النفس البشرية.
 
وأِشار أستاذ اللغات إلى أن تلاميذ المدارس اعتادوا استخدام أجهزة الكمبيوتر في كتابة الخطابات مما يقلل من تمتعهم بالقدرة على التعبير بخط اليد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة