أسانج في مقال: الحقيقة دائما مُرة   
الأربعاء 1432/1/3 هـ - الموافق 8/12/2010 م (آخر تحديث) الساعة 9:02 (مكة المكرمة)، 6:02 (غرينتش)
أسانج: ويكيليكس قام على مبدأ الحقيقة أولا (الأوروبية-أرشيف)

دافع مؤسس ورئيس تحرير موقع ويكيليكس الأسترالي جوليان أسانج عن نشره للوثائق المسربة، واعتبر أن الحقيقة دائما مُرة لكنها ضرورية من أجل كشف الواقع منتقدا في الوقت ذاته الحكومات التي غردت في سرب الولايات المتحدة من أجل حماية مصالحها حتى ولو على حساب شعوبها.
 
وجاء ذلك في مقال نشرته اليوم الأربعاء جريدة ذي أستراليان تحت عنوان "لا تطلقوا النار على الرسول لكشفه حقائق مزعجة" بدأه أسانج بمقولة نسبها لقطب الإعلام الأسترالي روبرت مردوخ "في السباق بين السرية والحقيقة، تبقى الأخيرة هي الرابحة حتما".
 
وأرجع أسانج أصول هذه المقولة إلى والد روبرت نفسه الذي كشف أوائل القرن الماضي كيف تسبب القادة العسكريون البريطانيون بمقتل الآلاف من الجنود الأستراليين في معركة غاليبولي آخر معارك الحرب العالمية الأولى ضد تركيا العثمانية، وكيف انبرت بريطانيا إلى إسكات مردوخ الأب الذي رفض بدوره التراجع عن قول الحقيقة.
 
الإعلام والمجتمع
وينطلق أسانج من هذه المقدمة ليقول إن موقع ويكيليكس قام ونشأ على هذه المبادئ وأولها قول الحقيقة باستخدام التكنولوجيا، مشيرا إلى أن "ويكيليكس أسس نمطا جديدا في عالم الصحافة وهو الصحافة العلمية التي تتيح لك قراءة خبر جديد قبل أن تحيلك إلى موقع الإنترنت لتطلع على الوثيقة الأصلية التي يستند إليها الخبر ثم تترك للقارئ الخيار في الحكم".
 
الصفحة الرئيسية لموقع ويكيليكس على الإنترنت (الفرنسية)
ويرى رئيس التحرير أن المجتمعات الديمقراطية تحتاج إلى إعلام قوي مثل ويكيليكس الذي يضع الحكومات تحت مرقاب الصدق والنزاهة، مستشهدا على ذلك بقوله إن الموقع كشف حقائق قاسية حول الحرب في العراق وأفغانستان وأخبارا أخرى عن فساد الشركات.
 
لكن أسانج رفض تصنيفه تحت لواء "مناهضي الحرب" وأوضح في مقالته أنه لا يرى ضيرا في أن تضطر بعض الدول في بعض الأحيان لخوض الحرب شرط أن تكون "حربا عادلة، لأنه لا يوجد خطأ أكبر من كذب الحكومات على شعوبها حول الحرب والطلب من مواطنيها أن يضعوا حياتهم وضرائبهم في خدمة تلك الأكاذيب".
 
ثمن الحقيقة
وعن البرقيات الدبلوماسية الأميركية، يقول أسانج إن موقع ويكيليكس لم يكن الناشر الوحيد لهذه المعلومات بل مؤسسات إعلامية أخرى مثل غارديان البريطانية ونيويورك تايمز الأميركية ودير شبيغل الألمانية، ومع ذلك تحمل الموقع النصيب الأكبر من الاتهامات الأميركية والتحريض الشخصي الذي وصل -وفق أسانج- إلى حد قيام مسؤولين رسميين للمطالبة بقتله وخطف ابنه الوحيد البالغ من العمر عشرين عاما.
 
واستهل رئيس تحرير موقع ويكيليكس هذه الفقرة بتصريح للمرشحة الرئاسية السابقة سارة بالين التي طالبت بملاحقة أسانج كما يلاحق أسامة بن لادن، لافتا إلى أن مجلس الشيوخ الأميركي تقدم بمشروع قانون يصفه شخصيا "بأنه خطر عالمي عابر للحدود يجب التخلص منه".
 
واعتبر أسانج أن هذه التحركات تستهدف الحلقة الأضعف لأن المؤسسات الإعلامية الأخرى التي نشرت الوثائق تمتلك من الحجم والعراقة التاريخية والنفوذ ما يجعلها عصية على هذه التهديدات خلافا لحال موقع ويكيليكس الصغير حجما وعمرا.
 
شريط مصور عرضه ويكيليكس لمروحية أميركية تطلق النار عشوائيا على مدنيين عزل في بغداد يوم 12 يوليو/ تموز 2007 (الفرنسية-أرشيف)
الضجة المفتعلة
ويستغرب أسانج هذه الضجة من قبل الولايات المتحدة رغم أن وزير دفاعها روبرت غيتس أقر في رسالة وجهها إلى الكونغرس بأن ما سرب من وثائق حول أفغانستان لم يتضمن معلومات حساسة، كما أكدت وزارة الدفاع (بنتاغون) أن الوثائق لم تهدد حياة أي شخص على الإطلاق.
 
كما يخلص في مقالته إلى التأكيد على أن ما نشره وينشره ويكيليكس من وثائق وأسرار أهم بكثير مما يحاول المسؤولون تحجيمه أو التقليل من شأنه، معددا على سبيل المثال بعض الأسرار التي تم كشفها ومنها:
 
-الولايات المتحدة طلبت من دبلوماسييها سرقة معلومات شخصية عن مسؤولين بالأمم المتحدة وأعضاء بجماعة ناشطة في مجال حقوق الإنسان بما في ذلك معلومات عن التركيبة الوراثية لهؤلاء الأشخاص، بصمات الأصابع، أرقام بطاقات الاعتماد المصرفية، كلمات السر الخاصة بحواسيبهم أو المواقع الإلكترونية التي يتصفحونها على الشبكة العنكبوتية.
 
-السويد عضو سري في حلف شمال الأطلسي، وتخفي تعاونها مع الاستخبارات الأميركية عن البرلمان.
 
-التلاعب بالتحقيق البريطاني حول العراق من أجل حماية المصالح الأميركية.

-هناك العديد من كبار المسؤولين بدول الشرق الأوسط مثل الأردن والبحرين يطالبون بإيقاف البرنامج النووي الإيراني بأي وسيلة.

-ضغوط أميركية على دول أخرى لقبول معتقلين في غوانتانامو ومنها جزيرة كريباتي الصغيرة -الواقعة بالمحيط الهادي والقريبة من أستراليا- والتي تلقت ملايين الدولارات من واشنطن لقبول عدد من المفرج عنهم على أراضيها.

ويختتم أسانج مقالته بالقول "إن العاصفة الهوجاء التي تدور حول ويكيليكس اليوم تؤكد الحاجة للدفاع عن حق الإعلام في كشف الحقيقة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة