حكومة الوحدة الوطنية غطاء لحماس   
السبت 1427/8/23 هـ - الموافق 16/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:21 (مكة المكرمة)، 8:21 (غرينتش)

اعتبرت صحف إسرائيلية اليوم السبت أن حكومة الوحدة الوطنية قد تكون غطاء يمنح الشرعية لحماس رغم حلمها بإزالة إسرائيل من الوجود، كما تطرقت إلى دعوة الغرب إلى إشعال انتفاضة داخل إيران، معرجة على إصرار بيرتس على عدم الاستقالة من منصبه.

"
حكومة الوحدة قد تشكل غطاء لهنية وحماس لا سيما أن فتح ستجلب الشرعية الدولية وربما إنهاء الحصار، كما أن أي فشل للحكومة سيتحمل الرئيس محمود عباس وفتح جزءا منه
"
هآرتس
حلم حماس
قالت صحيفة هآرتس في تقريرها من غزة إن حكومة الوحدة الوطنية قد تمنح حماس شرعية دون الاعتراف بأخطائها.

وأشارت الصحيفة إلى أن أحمد يوسف مستشار رئيس الوزراء إسماعيل هنية دأب على تكرار العبارات نفسها: "يجب عليكم أن تقدموا حلولا سلمية وتتخلوا عن العنف"، و"الكرة الآن في ملعب إسرائيل"، ولكنه عندما يسأل عن الاعتراف بإسرائيل يحاول التملص من الإجابة.

وقالت الصحيفة إن حكومة الوحدة قد تشكل غطاء لهنية وحماس لا سيما أن فتح ستجلب الشرعية الدولية وربما إنهاء الحصار، كما أن أي فشل للحكومة سيتحمل الرئيس محمود عباس وفتح جزءا منه.

وقد استشهدت الصحيفة باستطلاع أجرته جامعة النجاح بمدينة نابلس الأسبوع الماضي كشف أن حماس قد تحظى بـ18.8 صوتا فقط مقارنة بـ34.8 صوتا إذا ما أجريت انتخابات برلمانية مجددا.

وأوضحت أن ثمة ما يقف وراء إصرار حماس على رفضها الاعتراف بإسرائيل يتجاوز الاعتبارات السياسية، إذ إن المسؤولين في حماس وحتى "المعتدلين" منهم يرفضون التخلي عن حلمهم القديم الذي ينطوي على اختفاء إسرائيل من الوجود.

انتفاضة داخلية
كتبت صحيفة جيروزاليم بوست افتتاحيتها تحت عنوان "سلطة الشعب يمكن أن تنجح في إيران" تدعو فيها أصحاب القرار السياسي في العالم إلى العمل بجد وتقديم التمويل للشعب الإيراني بهدف الإيحاء له بأن الدول الحرة على استعداد للوقوف إلى جانبه.

وقالت إنه إذا ما تم تصور الموضوع ونفذ بشكل مناسب، فإن هذه الجهود قد تغير العالم وتنقذ الآلاف بل الملايين من الناس.

واستندت الصحيفة في وجهة نظرها إلى ما قاله مناشي عمير الذي تقاعد من إذاعة صوت إسرائيل التي تذيع بالفارسية في إيران، بأن هناك فرقا بين الشعب الإيراني وحكامه لأن الشعب محب للسلام أما النظام فيتكون من مجموعة من المتطرفين الذين يؤمنون بالحرب المقدسة والشهادة.

ومضى يقول في مقابلة مع الصحيفة إن الشعب يحب أميركا والموسيقى الغربية واللغة الإنجليزية، كما أنهم يحبون الحياة في الولايات المتحدة الأميركية.

ويرى عمير أن الشعب الإيراني لا يشعر بأنه مجهز لإعتاق نفسه بنفسه دون مساندة الغرب، مشيرا إلى أن تغييرا في النظام من شأنه أن يمس العديد من قضايا الشرق الأوسط التي ستجد طريقها إلى الحل أي الخلاص من المشكلة النووية، والوضع في العراق وأفغانستان، وانهيار النظام في سوريا، وإزالة كل ما يعوق السلام بين إسرائيل والفلسطينيين.

"
إذا كانت إيران على مسافة خمس سنوات فقط من امتلاك القنبلة الذرية حسب تقديرات المخابرات، فإنه ما زال هناك وقت للإطاحة بالنظام عبر انتفاضة داخلية لأنها تعتبر أسرع وأرخص وأقل الحلول دموية
"
عمير/جيروزاليم بوست
وإذا ما كانت إيران على مسافة خمس سنوات فقط من امتلاك القنبلة الذرية حسب تقديرات المخابرات، فإن عمير يرى أنه ما زال هناك وقت للإطاحة بالنظام عبر انتفاضة داخلية لأنها تعتبر أسرع وأرخص وأقل الحلول دموية.

بيرتس: لن أستقيل
قال وزير الدفاع الإسرائيلي عمير بيرتس في مقابلة مع صحيفة يديعوت أحرونوت إنه لن يتخلى عن منصبه وسيتأكد من أن كافة التغييرات التي ستشهدها وزارة الدفاع تجرى بشكل مناسب، مشيرا إلى أنه يمكن أن يستقيل عندما يدرك أن كافة طاقاته قد استنفدت في عمله.

وقال "اعتقدت أن حكومة من الجناح اليمين ستخرج ولذلك فكرت في وجوب تقييد تلك الحكومة" مضيفا "اعتقدت وما زلت أعتقد أني سأكون وزير دفاع للسلام وفي نفس الوقت أعمل على تعزيز القضايا الاجتماعية، ولكن لسوء الحظ وجدت نفسي وسط حرب".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة