رؤساء ليبيريا وغينيا وسيراليون يلتقون في المغرب   
الأربعاء 8/12/1422 هـ - الموافق 20/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تشارلز تايلور
وافق رئيسا ليبيريا تشارلز تايلور وغينيا لانسانا كونتي على عقد لقاء في المغرب الأسبوع المقبل لبحث النزاع بين البلدين. وتشهد العلاقات توترا بين البلدين بسبب تبادل الاتهامات بدعم المتمردين في ليبيريا والهجمات على القرى الحدودية الغينية.

وقال المتحدث باسم الرئيس تايلور إن اللقاء سيضم أيضا رئيس سيراليون أحمد تيجاني كباح في المغرب الأربعاء المقبل. ولم تؤكد الخارجية المغربية نبأ عقد اللقاء واكتفت بالقول إن المفاوضات مازالت جارية لترتيب عقده.

وكان رئيس غينيا قد رفض عدة مرات الجلوس إلى مائدة مفاوضات واحدة مع الرئيس تايلور. وتتهم غينيا النظام الحاكم في منروفيا بدعم هجمات المسلحين عبر الحدود على القرى الغينية في العامين الماضيين، في حين تتهم ليبيريا غينيا بدعم قوات المتمردين التي وصلت منذ مدة إلى مسافة تبعد حوالي 35 كلم عن العاصمة منروفيا لكن القوات الحكومية أوقفت تقدمها.

ونفت غينيا مرارا الاتهامات الليبيرية لكن مصادر أمنية في ليبيريا تؤكد أن الدعم الغيني للمتمردين وصل إلى حد إرسال قوات للمساعدة في تنفيذ هجمات المتمردين عبر الحدود. يشار إلى أن ليبيريا وغينيا وسيراليون لها تاريخ طويل مشترك من الصراعات والاشتباكات الحدودية.

والدول الثلاث المتجاورة تشكل التجمع المعروف باتحاد دول نهر المانو. وقال المتحدث باسم الرئيس تايلور إن قادة التجمع الثلاث تعهدوا مؤخرا للعاهل المغربي الملك محمد السادس بالالتزام بعقد هذه القمة لبحث إنهاء نزاعاتهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة