توتر في أوكرانيا والمحكمة تعلق نتائج الانتخابات   
السبت 15/10/1425 هـ - الموافق 27/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 11:41 (مكة المكرمة)، 8:41 (غرينتش)
الأوضاع المتوترة في أوكرانيا تنذر بمواجهة (رويترز)

أمضى مئات الآلاف من الأشخاص ليلة رابعة في شوارع العاصمة الأوكرانية كييف وهم يطالبون بإضراب عام، في تصعيد جديد من المعارضة من شأنه أن يؤجج الأزمة السياسية وينذر بمواجهة، احتجاجا على نتائج الانتخابات الرئاسية وتأييدا لمرشح المعارضة فيكتور يوشنكو المؤيد للغرب.
 
واحتشد الآلاف من مؤيدي المعارضة الأوكرانية خارج مباني الحكومة والبرلمان وسط العاصمة كييف في وقت متأخر مساء أمس الخميس. وردد المتظاهرون هتافات تتهم الحكومة بتزوير نتائج الانتخابات والتلاعب بها، معتبرين أنه لا يمكن لأي أحد أن يهزمهم.
 
جاء التصعيد الجديد بعد أن أمرت المحكمة العليا في أوكرانيا بوقف إجراءات تنصيب المرشح الفائز المؤيد لروسيا فيكتور يانوكوفيتش رئيسا, وذلك إلى حين البت في الطعون التي قدمها منافسه. وهو ما اعتبره مراقبون محاولة لتهدئة الاحتقان نسبيا في صفوف المعارضة ورغبة في تفادي عقوبات غربية قد تفرض على أوكرانيا.
 
زعيم المعارضة يحظى بتأييد كبير من الشارع الأوكراني (رويترز)
وكان زعيم المعارضة فكتور يوشنكو قد تقدم إلى المحكمة الدستورية بشكوى تطعن في نتائج الانتخابات الرئاسية بعد إعلان فوز يانوكوفيتش.

وأعلن رئيس الفريق الانتخابي ليانوكوفيتش رفضه للقرار، وقال إن المحكمة العليا لا يحق لها إلغاء نتائج الانتخابات الرئاسية، بينما وصف زعيم المعارضة قرار المحكمة بأنه مجرد بداية.
 
وفي المقابل أكد قائد القوات المسلحة في غربي أوكرانيا الجنرال ميخايلو كوتسين بقاء الجيش في موقف محايد من الأزمة، وقال إنه لن يهاجم شعبه ولن يتدخل في أي عملية سياسية.
 
من جانبه حذر الرئيس الأوكراني ليونيد كوتشما من احتمال نشوب حرب أهلية، وطلب كوتشما الذي توشك ولايته على الانتهاء والذي يدعم يانوكوفيتش من زعماء العالم عدم التدخل في الصراع محذرا من أن الحرب الأهلية قد تصبح "حقيقة واقعة".

صراع روسي أوروبي
وفي هولندا هيمن الخلاف حول نتيجة الانتخابات الرئاسية في أوكرانيا على أعمال قمة روسيا والاتحاد الأوروبي.
 
بوتين يتوسط مسؤولي الاتحاد الأوروبي في لاهاي أمس (رويترز)
ووجه الرئيس الروسي اتهامات مبطنة للاتحاد بتشجيع ما دعاه الفوضى في الشارع الأوكراني، وحذر الأوروبيين من التدخل في الصراع الدائر في أوكرانيا ودعا إلى ضرورة التوصل إلى حل للأزمة عن طريق القضاء.
 
أما الاتحاد الأوربي فقد أصر على رفض نتائج الانتخابات ولوح بممارسة ضغوط اقتصادية على أوكرانيا.
 
وأعلن ناطق باسم مفوض الاتحاد الأوروبي للسياسة الخارجية خافيير سولانا أنه سيتوجه إلى كييف حيث سيلتقي رئيس الوزراء يانكوفيتش ومرشح المعارضة في محاولة لإيجاد حل للأزمة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة