نظرة سلبية لدى الأوكرانيين نحو مستقبل البلاد السياسي   
الاثنين 1428/5/26 هـ - الموافق 11/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:40 (مكة المكرمة)، 21:40 (غرينتش)
نحو 64% من الأوكرانيين يرون أن شؤون السياسة تجري في الاتجاه الخطأ (الفرنسية-أرشيف)
 
محمد صفوان جولاق-أوكرانيا
 
رغم اتفاق فرقاء النزاع السياسي في أوكرانيا قبل أيام على وضع حد للأزمة السياسية التي تعصف بالبلاد منذ أكثر من شهرين, فإن الكثير من الأوكرانيين لا ينظرون إلى مستقبل البلاد السياسي بوردية على ما يبدو.
 
فقد بينت دراسة أعدها مركز الدراسات الاجتماعية في العاصمة كييف وتناقلتها وسائل الإعلام المحلية أن نحو 64% من الأوكرانين يرون أن شؤون السياسة في أوكرانيا تجري في الاتجاه الخطأ, و23.5% يشكون بإمكانية انفراج الأزمة السياسية في البلاد, بينما 12.5% فقط يرون أن الانتخابات التشريعية المزمع إقامتها في نهاية شهر سبتمبر/أيلول المقبل ستكون بمثابة نهاية لها.
 
وبينت الدراسة أن نحو 37.7% من الشعب الأوكراني يرون أن المخرج الوحيد للأزمات السياسية في البلاد هو الحل الوسط الذي تتفق عليه الأطراف المتنازعة, وليس إقامة انتخابات برلمانية مبكرة, بينما يرى نحو 26.4% في الانتخابات القادمة مخرجا, و15% يرون أن المخرج هو إقامة انتخابات برلمانية ورئاسية معا لا برلمانية فقط, بينما يحتار نحو 21.5% من الأوكرانيين في كيفية هذا الخروج.
 
ستيبان إيلكوفيتش (الجزيرة نت)
النظام الانتخابي
وأظهرت الدراسة أيضا أن شريحة واسعة في المجتمع الأوكراني تعترض أصلا على النظام الانتخابي المعمول به في الانتخابات البرلمانية وهو نظام الكتل الانتخابية, فنحو 52.1% يرون أن هذا النظام بحاجة إلى تغيير أو تعديل بحيث يصوت الناس مباشرة للمرشح الذي يرونه كفؤا لمنصب نائب في البرلمان, و33.2% يرون أن نظام الانتخابات هذا هو الأفضل.
 
الدارسة بينت في النهاية أن 56% من الشعب الأوكراني ينظرون إلى مستقبل البلاد السياسي بسلبية, و15% فقط ينظرون بإيجابية, بينما تحتار نسبة 29% في أمرها.
 
وقد علق البروفيسور ستيبان إيلكوفيتش -الباحث والمحلل السياسي- على نتائج هذه الدراسة في حديث مع الجزيرة نت بالقول "هذه النظرة السلبية للمستقبل السياسي لدى المجتمع الأوكراني سببها فقدان الأمل لدى شريحة واسعة لم تر خلال الأعوام القليلة الماضية ما يدعو للتفاؤل ويعزز هذا الأمل, أنا أعتقد أن العيون التي تراقب الوضع السياسي في أوكرانيا لا تراقب بسلبية بمعنى السلبية بل هي منطقية أكثر من كونها سلبية".
 
وأضاف إيلكوفيتش "الأيام القادمة بما قد تحمله من مفاجئات جديدة, وكذلك الانتخابات المقبلة ستكون كفيلة إما ببث روح التفاؤل بين المواطنين وتعزيز الثقة بينهم وبين الساسة, أو العكس".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة