صحيفتان متضررتان بإعصار كاترينا تتوجان بجوائز بولتزر   
الأربعاء 21/3/1427 هـ - الموافق 19/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:43 (مكة المكرمة)، 21:43 (غرينتش)

طاقم "تايمز-بيكاين أوف نيوأورليانز" مبتهج بإحراز جائزة بولتزر (رويترز)

حازت صحيفتان أميركيتان تصدران في ولاية ميسيسيبي وأصيبتا بأضرار بالغة جراء إعصار كاترينا الذي ضرب المنطقة الصيف الماضي، اثنتين من جوائز بولتزر المخصصة للصحافة.

وقد حصلت صحيفة "تايمز-بيكاين أوف نيوأورليانز" على جائزة بولتزر المخصصة لنقل الأخبار العاجلة. كما تقاسمت الصحيفة مع جريدة "ذي صن هيرالد أوف بيلوكسي" الجائزة المخصصة لفئة "الخدمة العمومية".

وقد كافأت اللجنة الصحيفتين على تغطيتهما للإعصار الذي ضرب المنطقة في أواخر أغسطس/آب واعتبر من أكبر الكوارث التي شهدتها الولايات المتحدة، وخلف نحو 1600 قتيل وشرد مئات الآلاف.

وقد واصلت صحيفة "تايمز-بيكاين أوف نيوأورليانز" تغطية تداعيات الإعصار رغم أن المياه غمرت مبانيها. وأمام ذلك الوضع اضطرر بعض العاملين فيها إلى النزوح خارج المدينة وإنشاء غرفة أخبار في مدينة "باتون روج" في لويزيانا ومواصلة رسالتهم الإعلامية.

أما صحيفة "ذي صن هيرالد أوف بيلوكسي" فقد تم تتويجها بجائزة بولتزر من أجل تغطيتها القيمة والشاملة لإعصار كاترينا.

من جهة أخرى حصدت صحيفة "واشنطن بوست" أربعا من جوائز بولتزر التي تم توزيعها أمس الاثنين في جامعة كولومبيا بنيويورك. وفازت الصحيفة بالجوائز المخصصة للصحافة الاستقصائية، وللصحافة التفسيرية، ولفئتي السبق الصحفي والنقد.

أما صحيفة "نيويورك تايمز" فقد تقاسمت الجائزة المخصصة للتغطية القومية مع صحيفتي "ذي سان دييغو يونيون-تريبيون" و"كوبلي نيوز سيرفيس".

كما حصلت "نيويورك تايمز" على الجائزة المخصصة للتغطية الدولية. وفاز كاتب العمود بها نيكولاس كريستوف على الجائزة المخصصة للتعليق تقديرا لكتاباته عن الوضع في إقليم دارفور غربي السودان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة