علاقات روسيا مع العرب أحلام وآمال تنتظر الواقعية   
الأربعاء 1/3/1430 هـ - الموافق 25/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 2:05 (مكة المكرمة)، 23:05 (غرينتش)

النقاش احتد في الجلسة الثانية عن التعاون السياسي والدبلوماسي العربي الروسي
(الجزيرة نت)

عدي جوني-الدوحة

اتسمت الجلسة الثانية من ملتقى مركز الجزيرة للدراسات حول العلاقات العربية الروسية بحدة النقاش بشأن التعاون السياسي والدبلوماسي، سواء لجهة تصنيفه في إطار الحنين للماضي أو القراءة الواقعية للمتغيرات الدولية التي وضعت العلاقات بين الطرفين في ثنائية غريبة وهي "الصديق المكروه والعدو المحبوب".

أدار الجلسة رئيس تحرير قناة الجزيرة الإنجليزية إبراهيم هلال، الذي تحدث عن الصورة التي يحاول الجيل العربي "القديم تحديدا" إطلاقها على روسيا المعاصرة بألوان سوفياتية لم تعد أصلا موجودة إلا في ذمة التاريخ، الأمر الذي منح الجلسة ومنذ البداية زخما سجاليا اتضحت حدته في مداخلات الحضور والضيوف والمشاركين.

الدكتور عاطف عبد الحميد، أستاذ الجغرافيا السياسية في جامعة القاهرة، قدم في مستهل الجلسة عرضا للوضع الروسي بعد انهيار الاتحاد السوفياتي السابق وبروز وريثته الشرعية روسيا على مدى عقدين منذ مطلع التسعينات إلى العام 2000، ثم بعده إلى الوقت الراهن.

وتحدث د.عبد الحميد عن تداعيات الوضع الداخلي في هذه الفترة على السياسة الخارجية الروسية في إطار ما سماه قوى الطرد والجذب المركزية، في إشارة إلى التحولات السياسة والاقتصادية الداخلية التي جعلت من روسيا "وريثة حطام مهلهل" دفع بالقوة العظمى إلى مجرد دولة إقليمية منزوعة المخالب ومتهالكة القدرات الاقتصادية.

وركز المتحدث نفسه على أن حرب الشيشان لعبت دورا سلبيا في إمكانية تطوير العلاقات الروسية العربية في هذه المرحلة، لا سيما مع محاولة الغرب تحجيم الدور الروسي وحصره في خانة "محاربة المسلمين" و"دولة المافيا وتجارة الرقيق والمخدرات".

فاتسيلاف ماتزوف قال إن لدى روسيا ما جعلها فاعلا في الساحة الدولية (الجزيرة نت)
وفي إطار ما سماه "مراكز الجذب" أشار المحاضر إلى ظهور البراغماتية الروسية في عهد فلاديمير بوتين، مشيرا إلى تمسك موسكو بمفهوم الأمن القومي واستفادتها من ارتفاع أسعار النفط والغاز لتحديث قدراتها العسكرية والعودة تدريجيا إلى الساحة الدولية، وصولا إلى خوض مواجهة عسكرية مع جورجيا، واستخدام الطاقة سلاحا سياسيا، لا سيما مع الجمهوريات السوفياتية السابقة الساعية للخروج عن مجالات التأثير الروسي، كما هو الحال مع أوكرانيا.

السياسة الأوراسية
من جانبه ركز السفير الروسي السابق لدى واشنطن فاتسيلاف ماتزوف على أن روسيا -التي تمتد من المحيط الهادي شرقا إلى بحر البلطيق غربا- لديها من المقومات ما هو كفيل بجعلها فاعلا في الساحة الدولية بقوة.

واعترف في الوقت ذاته بأن العودة الروسية إلى الساحة الدولية لم تكن ممكنة لولا نجاح الرئيس السابق ورئيس الوزراء الحالي فلاديمير بوتين بفرملة تداعيات الانهيار عبر إعادة هيبة الدولة وسيطرتها على مقدراتها القومية.

وعن حالة الانحسار الكبير التي شهدتها العلاقات الروسية العربية في عهد الرئيس الروسي السابق بوريس يلتسين، لفت الدبلوماسي الروسي السابق النظر إلى سيطرة اللوبي اليهودي على 65% من المقدرات الاقتصادية الروسية التي تجمعت في يد سبعة أشخاص جميعهم كانوا ولا يزالون أعضاء في مؤتمر اليهود الروس ويحظون بتأييد الغرب الذي كان يسعى لتفكيك روسيا إلى دويلات.

ومن هذا المنطلق، قدم السفير ماتزوف قراءة دقيقة للسياسة الخارجية الروسية المستندة على قدمين ثابتتين، أولاهما في آسيا والثانية في أوروبا، في إشارة واضحة للمصطلح الجيوسياسي المستجد في القاموس الروسي، وهو "التحالف الأوراسي".

وفي هذا الإطار الكبير يقف العالم العربي والإسلامي -برأي ماتزوف- عمقا إستراتيجيا لروسيا ذات الديانة الأرثوذكسية التي تضم بين مواطنيها 25 مليون مسلم، وأشار إلى أن روسيا قدمت في حقبتها السوفياتية دعما كبيرا للعرب ولا تزال، مستشهدا بتأييد موسكو للمبادرة المصرية، سواء الخاصة بموضوع التهدئة في قطاع غزة بين إسرائيل وفصائل المقاومة الفلسطينية، أو تلك المتعلقة بالحوار الفلسطيني-الفلسطيني.

عاطف عبد الحميد: حرب الشيشان حالت دون تطوير العلاقات الروسية العربية
(الجزيرة نت)
الصديق المكروه
السفير العراقي السابق لدى موسكو عباس خلف قدم قراءة للعلاقات العربية الروسية استند فيها على خبرته الدبلوماسية التي تجاوزت ثلاثين عاما، معتبرا أن هذه العلاقات ببعديها السوفياتي والمعاصر شابها من السلبيات والإيجابيات ما جعلها تتراجع وتتقدم ما بين مد وجزر.

بيد أن الدبلوماسي العراقي السابق حمل الجانب العربي مسؤولية عدم تطوير العلاقات العربية الروسية إلى المستوى المأمول، إما بسبب الأحكام المسبقة التي تسكن عقلية السفراء العرب الموفدين على العاصمة الروسية وجهلهم بالثقافة واللغة الروسية، وإما بسبب افتراض مواقف وتمنيات لا يمكن لروسيا بوضعها الحالي تقديمها.

وخلص خلف إلى وضع العلاقات الروسية العربية في إطار معادلة ذات حدين متناقضين، وهما "الصديق المكروه" في إشارة إلى روسيا و"العدو المحبوب" في إشارة إلى الولايات المتحدة، مما وضع –برأيه- هذه العلاقات في إطار مفارقة غريبة تحمل سمة الشجرة السامقة التي لا تستند إلى جذور قوية تمنحها الثبات في عالم لا يعترف إلا بتبادل المصالح.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة