الجهاد والإصلاح تستنكر إغلاق مقر هيئة علماء المسلمين   
الاثنين 1428/11/10 هـ - الموافق 19/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 21:27 (مكة المكرمة)، 18:27 (غرينتش)

مقر هيئة العلماء بمسجد أم القرى أغلق بأمر من رئيس الوقف السني (الفرنسية-أرشيف)

استنكرت جبهة الجهاد والإصلاح، إحدى أبرز فصائل المقاومة المسلحة في العراق، إعلان ديوان الوقف السني إغلاق مقر هيئة علماء المسلمين والإذاعة التابعة لها في بغداد.

وقالت الجبهة في بيان على موقعها الإلكتروني إن هذا التصرف الذي يأتي في وقت "تئن فيه مساجد السنة" من وطأة " الاحتلال الصفوي"، يعد أمرا غير مسبوق ولن يخدم سوى أحلام من وصفهم بالحاقدين، ويصطف معهم على أهل السنة وآمالهم.

وحذر البيان "من هذه الجرأة على مؤسسات أهل السنة ودينهم وما تعنيه من استهتار بهم واعتراف صريح بالولاء لغيرهم"، مؤكدا "أن عاقبتها خزي في الحياة الدنيا، وفي الآخرة عذاب شديد".

وكانت قوة تابعة للوقف السني أغلقت مقر الهيئة العام في مسجد أم القرى في منطقة الغزالية غربي بغداد بأمر من رئيس الوقف الشيخ أحمد عبد الغفور السامرائي. وقد دافع السامرائي عن هذا القرار، مشددا على أن الهيئة تبرر أفعال تنظيم القاعدة.

وتعتبر الهيئة إحدى أبرز الهيئات السنية وهي ترفض "الاحتلال الأميركي" وتنتقد بشدة الحكومة العراقية الحالية.

وقد أثار أمينها العام الشيخ حارث الضاري جدلا كبيرا بسبب موقفه من تنظيم القاعدة، حيث دعا في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي إلى عدم الالتحاق بما يسمى مجالس الصحوة التي أنشأتها العشائر السنية لمحاربة نفوذ القاعدة بأرجاء العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة