واشنطن تنفي التمييز ضد العرب   
الأربعاء 25/10/1422 هـ - الموافق 9/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نفى مساعد المدعي العام الأميركي كيث وايت تهمة التمييز ضد العرب في قرار اعتقال رجلين فلسطينيين اتهما خطأ بحمل جوازي سفر مزورين بعد أيام من الهجمات التي تعرضت لها نيويورك واشنطن في 11 سبتمبر/ أيلول. واتهم محامي الرجلين الإدارة الأميركية بأنها تبرر التمييز العنصري بأسوأ صوره.

فقد قال وايت إن ما حدث ليس تمييزا عنصريا بل كان مبررا مشروعا لاحتجازهما يتمثل في أن جوازي سفريهما بديا مزورين لكونهما يحملان طبقة بلاستيكية إضافية مما أثار الشكوك, فكان يجب تحري صحة الأمر، وقد تم الإفراج عن الرجلين عندما أثبتت الاختبارات المعملية أن الجوازين صحيحان.

وكانت الشرطة قد ألقت القبض على الفلسطينيين فتحي مصطفى ونجله ناصر بعد أربعة أيام من هجمات 11 سبتمبر/أيلول. وأمضى الأب نحو أسبوعين في السجن قبل الإفراج عنه لأسباب صحية أما ابنه فمكث 67 يوما في السجن.

وأقام الاثنان دعوى على الولايات المتحدة طالبا فيها باسترداد 80 ألف دولار أنفقاها على قضيتهما وقالا إن السلطات ألقت القبض عليهما لأنهما من أصل عربي.

يشار إلى أن الابن حصل على الجنسية الأميركية أما والده فأردني من أصل فلسطيني، وقد احتجزا في 15 سبتمبر/ أيلول بمطار بوش إنتركونتيننتال بهيوستون أثناء توقف طائرتهما في رحلتها من نوفو ليون بالمكسيك إلى فورت مايرز بفلوريدا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة