صرب كوسوفو يقتحمون محكمة أممية ويرفعون علم صربيا   
السبت 1429/3/8 هـ - الموافق 15/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:51 (مكة المكرمة)، 21:51 (غرينتش)
رجال أمن الأمم المتحدة تجنبوا الاشتباك مع المتظاهرين (رويترز-أرشيف)

اقتحم مئات المحتجين من صرب كوسوفو محكمة تابعة للأمم المتحدة في بلدة ميتروفيكا شمال الإقليم ورفعوا العلم الصربي بدلاً من علم الأمم المتحدة، بعدما انسحبت شرطة مكافحة الشغب الأممية من حراسة المبنى.
 
وكان مئات من صرب كوسوفو المحتجين على إعلان استقلال الإقليم عن صربيا يوم 17 فبراير/ شباط الماضي، تجمعوا خارج المبنى منذ عدة أسابيع، مانعين موظفي المحكمة الألبان من عبور الجسر فوق نهر أيبار الذي يقسم بلدة ميتروفيكا إلى الشمال الصربي والجنوب الألباني.
 
وجاء اقتحام المحكمة قبل ساعات قليلة من زيارة مقررة -هي الأولى بعد إعلان استقلال كوسوفو- للأمين العام لمنظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) ياب دي هوب شيفر لبلدة ميتروفيكا يلتقي خلالها برئيس وزراء كوسوفو هاشم ثاتشي والرئيس فاتمير سيديو في العاصمة بريشتينا.
 
واقتحم المتظاهرون المحكمة من بوابتيها غير عابئين بشرطة مكافحة الشغب الأممية المكلفة حراسة المبنى والتي تجنبت بدورها الاشتباك معهم، حيث أزال المتظاهرون اسم الأمم المتحدة عن المبنى واستبدلوا بعلمها العلم الصربي.
 
وقال رئيس البعثة الأممية في كوسوفو جوتشيم روكر أنه أمر رجال الأمن الأمميين بأن يستعيدوا القانون والنظام و"أن يتأكدوا من عودة مبنى المحكمة تحت سيطرة الأمم المتحدة مرة أخرى".
 
وأضاف روكر أنه طالب الحكومة الصربية بمنع مثل هذه الهجمات مستقبلاً، مؤكداً أن الأمم المتحدة "ستدافع عن مواقعها عبر كافة مناطق كوسوفو دون استثناء".
 
يذكر أن المبنى تم إخلاؤه من موظفي الأمم المتحدة والموظفين المحليين في وقت سابق بعدما بدأ محتجون صرب بإلقاء العديد من القنابل اليدوية الصغيرة نحو مبنى المحكمة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة