مقتل سبعة في مواجهات بين الجيش الفلبيني والشيوعيين   
الأحد 1423/12/1 هـ - الموافق 2/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مقاتلون من جيش الشعب الجديد (أرشيف)
ذكرت الشرطة الفلبينية اليوم أن خمسة من المقاتلين الشيوعيين لقوا حتفهم في مواجهات وقعت جنوب البلاد وأدت أيضا إلى مقتل عسكريين اثنين.

وقال مسؤول في الشرطة إن حوالي 70 مقاتلا شيوعيا من عناصر جيش الشعب الجديد هاجموا دورية للجيش الحكومي في مدينة ماتي ودافاو يوم أمس مما أدى إلى وقوع مواجهات استمرت ساعتين. وذكر المسؤول أن أربعة جنود جرحوا في تلك المواجهات.

ويشن جيش الشعب الجديد -وهو الذراع المسلح للحزب الشيوعي الفلبيني المحظور- حرب عصابات على الحكومة منذ عقد من الزمن.

وأمرت الرئيسة غلوريا أرويو بتصعيد الحملة ضد مقاتلي جيش الشعب في أعقاب اغتيال أحد قادته السابقين والذي كان يتعاون مع الحكومة في محادثات السلام الشهر الماضي. وأدرجت الولايات المتحدة وعدد من الدول الأوروبية العام الماضي كلا من الحزب الشيوعي الفلبيني وذراعه المسلح ضمن قائمة المنظمات الإرهابية وتعهدت بمنع وصول أي مساعدات مالية لهما.

ونقل وزير الخارجية بلاس أوبل اليوم تأكيدات وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي بشأن استمرار تأييدهم لجهود حكومة مانيلا المتمثلة بمحاربة المقاتلين في الفلبين. وأكد الوزير أن زعيم الحزب الشيوعي الفلبيني الموجود في منفاه الهولندي خوسيه ماريا سيزون ومنظمة جيش الشعب الجديد سيبقون ضمن قائمة الإرهاب.

ووجهت الشرطة الفلبينية الأسبوع الماضي إلى سيزون اتهامات بقتل أحد نواب البرلمان وحارسه الشخصي عام 2001. وقال مساعدو الرئيسة أرويو إن مانيلا ستسعى لإقناع هولندا بطرد سيزون لمحاكمته في الفلبين. وانهارت المفاوضات بين الحكومة والشيوعيين بعد فترة وجيزة من تلك الاغتيالات عام 2001.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة