الذرية تربط إنجاز تقريرها بتعاون طهران   
السبت 1436/9/18 هـ - الموافق 4/7/2015 م (آخر تحديث) الساعة 16:07 (مكة المكرمة)، 13:07 (غرينتش)

أعلن رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو، اليوم السبت، أن منظمته يمكن أن تصدر تقريرها بشأن الأبحاث النووية الإيرانية نهاية العام الحالي إذا تعاونت طهران، في وقت تحدثت فيه مصادر مقربة من المفاوضات في فيينا أن الأطراف قريبون جدا من توقيع اتفاق شامل.

وأضاف أمانو، في تصريحات له في فيينا، عقب محادثات أجراها الأسبوع الماضي مع المسؤولين الإيرانيين "إذا تعاون الجانب الإيراني فسيكون بمقدورنا إصدار تقرير بحلول نهاية العام لتوضيح المسائل المتعلقة باحتمال وجود بعد عسكري للبرنامج النووي".

ويقول دبلوماسيون، قريبون من المحادثات، إن إجابة الأسئلة العالقة التي طرحتها الوكالة بشأن الأبعاد العسكرية المحتملة للأبحاث الإيرانية النووية السابقة سيتوقف عليها تخفيف بعض العقوبات عن طهران في حال إبرام اتفاق بخصوص البرنامج النووي الإيراني.

يأتي ذلك بينما تتواصل المفاوضات بين طهران ومجموعة 5+1 في فيينا بهدف إبرام اتفاق نهائي بخصوص النووي الإيراني، وصرح وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أمس بأن بلاده والقوى الكبرى لم تكن يوما أقرب للتوصل إلى اتفاق من الآن.

لكن ظريف حذر مع ذلك من أن الاتفاق ليس أمرا مؤكدا، قائلا إن "التوصل إلى اتفاق يتطلب الشجاعة لتقديم تنازلات، والثقة في النفس لتكون مرنا، والنضج لتكون منطقيا".
 
تفاؤل أميركي
من جهته، قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري في وقت سابق إن المفاوضات تحرز تقدما. لكنه أضاف "أمامنا عمل كثير، هناك بعض الأمور الصعبة، لكن هناك جهد حقيقي من الجميع".

video

وتجري إيران محادثات مع القوى الست (الولايات المتحدة وبريطانيا وروسيا والصين وفرنسا، وألمانيا) للتوصل إلى اتفاق يلزمها بالحد من أنشطتها النووية مقابل تخفيف العقوبات الاقتصادية المفروضة عليها.
 
وفشل المفاوضون في إبرام اتفاق نهائي قبل حلول مهلة 30 يونيو/حزيران الماضي التي حددتها الأطراف لنفسها، لكنها مدّتها حتى 7 يوليو/تموز الجاري، ومن المقرر أن يعود وزراء الخارجية غير الموجودين في فيينا إليها يوم الأحد لإعطاء دفعة أخيرة للمحادثات.

وقال مسؤولون غربيون وإيرانيون إن هناك بوادر على التوصل إلى تسوية بخصوص واحدة من نقاط الخلاف الرئيسية، وهي زيارة المواقع الإيرانية لمراقبة الالتزام بأي اتفاق مستقبلي.

وبدأ يتكشف أيضا حل وسط محتمل يتعلق بمخزونات إيران من اليورانيوم المنخفض التخصيب. وقال دبلوماسيون غربيون وإيرانيون إن طهران تدرس شحن معظم مخزونها إلى خارج البلاد، وهو ما كانت تستبعده في السابق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة