العراق يوافق على تعويضات لأميركيين   
السبت 3/10/1431 هـ - الموافق 11/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 20:46 (مكة المكرمة)، 17:46 (غرينتش)
زيباري وقع على الاتفاق مع السفير الأميركي جيمس جيفري (الأوروبية-أرشيف)

وافقت الحكومة العراقية على دفع تعويضات بقيمة 400 مليون دولار لأميركيين بدعوى أنهم تعرضوا للتعذيب أو تضرروا نفسيا من الغزو العراقي للكويت عام 1990.
 
وقالت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور الأميركية إن موافقة العراق على دفع التعويضات جاءت ضمن تسوية قانونية وقعها السفير الأميركي في بغداد جيمس جيفري ووزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري الأسبوع الماضي.
 
وقالت وزارة الخارجية العراقية على موقعها على الإنترنت إن من شأن الاتفاق المساعدة على إنهاء العقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة على العراق خلال حقبة نظام الرئيس الراحل صدام حسين.
 
ومن جهتها نقلت أسوشيتد برس عن المتحدث باسم السفارة الأميركية بالعراق ديفد رانز قوله إن الاتفاق الذي وقع في 2 سبتمبر/أيلول الجاري يسعى "لتسوية مطالبات الضحايا الأميركيين في عهد نظام صدام حسين" دون أن يقدم مزيدا من التفاصيل.
 
خطوات
وأضاف رانز أنه يجب على العراق قطع خطوات أخرى لبلوغ الصيغة النهائية للاتفاق، لكنه لم يحدد تلك الخطوات.
 
وأكد مسؤول في الحكومة العراقية توقيع الاتفاق وموافقة بلاده على دفع المبلغ قائلا إن تلك الأموال ستسلم إلى الأميركيين الذين تضرروا من الغزو العراقي للكويت.
 
ونقلت الوكالة عن المسؤول الذي رفض الكشف عن هويته قوله "إن هذا الاتفاق متعلق بغزو العراق للكويت في عهد النظام السابق. اعتقل صدام مواطنين أميركيين ليكونوا دروعا بشرية، وتعرضوا للتعذيب".
 
وتابع العديد من الأميركيين سنوات دعاوى رفعوها ضد حكومة صدام حسين بتهم استخدامهم رهائن ودروعا بشرية خلال التحضير لحرب الخليج، وواصلوا تلك الدعاوى بعد سقوط نظام صدام عام 2003.
 
وكان مجلس الأمن الدولي قد أمر العراق بعد حرب الخليج عام 1991 بتعويض الدول التي عانت نتيجة لاحتلال الكويت.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة