ما وراء الحملة الإعلامية ضد الإخوان بالسعودية؟   
الأحد 4/11/1434 هـ - الموافق 8/9/2013 م (آخر تحديث) الساعة 14:52 (مكة المكرمة)، 11:52 (غرينتش)
شخصيات دينية سعودية تشن حملة شديدة على جماعة الإخوان المسلمين وفكرها (الجزيرة)

هيا السهلي-الدمام

ظلت السعودية عقودا طويلة رمزا لخندق حصين للتيارات الإسلامية رغم صدامات وقعت مع بعض القوى الموجودة على أطراف التيار الإسلامي، وخاصة حركة جهيمان العتيبي آخر السبعينات وتنظيم القاعدة في تسعينات القرن الماضي.

لكن هذه الصورة اهتزت بشدة في أعقاب الانقلاب العسكري على أول رئيس منتخب في مصر، فقد شنت شخصيات رسمية وكتاب قريبون من السلطات السعودية حملة إعلامية شرسة ومباشرة مست أكبر تيارين إسلاميين بالمملكة، هما الإخوان المسلمون والسروريون (السورويون تنظيم خرج من رحم الإخوان مع نكهة سلفية قوية أسسه الشيخ السوري سرور محمد سرور، وله حضور قويً فقط في بعض دول الخليج العربي).

ويقول أصحاب تلك الحملة إنها مجرد نقد لفكر الجماعتين باعتبارهما "تنظيمين قويين في السعودية، ومن حقنا أن ننقدهما، لا سيما مع تأثيرهما الكبير في شؤون ديننا ودنيانا ومصالح البلاد والعباد" وفق تغريدات كتبها عضو مجلس الشورى عيسى الغيث الذي يضيف في سلسلة تغريدات على مواقع التواصل الاجتماعي أن "من نماذج عدم عدالة الإخوانيين والسروريين أنهم لم يقدروا للسعودية مواقفها العظيمة مع القضية السورية، ولو كان خادم الحرمين إخوانياً لقدّسوه".

الحضيف : حملة ممنهجة تستهدف الإخوان هدفها شيطنة الفكرة الاسلامية (الجزيرة)
ويعتقد أستاذ الإعلام محمد الحضيف أن ما أسماه  "حملة ممنهجة" تستهدف الإخوان المسلمين "هدفها شيطنة الفكرة الإسلامية بعمومها، والتي لقيت قبولا في الشارع العربي بعد الربيع العربي".

وقال الحضيف للجزيرة نت إن تنامي تأثير الإسلاميين في الشارع العربي "يقلق الأنظمة التقليدية والدولة العميقة التي استفادت من السيطرة على معظم الدول العربية، فكرست تبعيتها للخارج، وأشاعت ثقافة فساد مكنت مجموعة من التلاعب بمقدرات شعوب بأكملها".

بروز الإخوان
وأججت الثورات في عدد من الدول العربية وبروز الإخوان المسلمين كقوة شعبية أساسية في تلك الثورات مخاوف كثير من الحكومات العربية من أن تمتد إليها الاضطرابات، لكن الإطاحة بالرئيس المصري المنتخب محمد مرسي وعودة العسكر لحكم مصر بغطاء مدني أنعش آمال تلك الحكومات بإمكانية رد هجوم الثورة ومطالب الإصلاح لصالح الاستقرار والأمن.

وكانت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) نقلت عن وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف شكره للشعب السعودي وتقديره لما تحلى به من "حس ديني ووطني عميق وما يتمتعون به من وعي وإدراك اجتماعي عام تجاه ما يحيط بوطنهم وما تمر به المنطقة العربية عموما من أحداث ومتغيرات وتجاذبات عقدية وفكرية وحزبية بغيضة".

ويقول حمد الماجد الكاتب السياسي وعضو مجلس إدارة مركز الملك عبد الله العالمي لحوار الحضارات للجزيرة نت إن الرياض "لا تبدي ارتياحاً لبعض مواقف حركة الإخوان السياسية" لكن موقفها الأخير مما جرى في مصر ليس بسبب "خصومتها لحركة الإخوان، بل لأن مصر تشكل للسعودية عمقاً إستراتيجياً مهماً، واستقرار مصر استقرار للسعودية ومنطقة الخليج".
الماجد: الرياض لا ترتاح لبعض مواقف الإخوان السياسية (الجزيرة)

ويقول الماجد في تفسير موقف السعودية مما جرى في مصر إن "التغييرات الضخمة التي جرت في العراق بعد الاحتلال الأميركي، والنفوذ الإيراني في العراق، ثم توغلها في الشأن السوري واهتزاز الأمن في البلدين وغياب حكومة مركزية قوية فيهما وتنامي تيار القاعدة في سوريا جعل السعوديين يخشون أن تنجرف مصر في نفس المسار".

تحالف نادر
وبينما يرى الغيث أن على السعودية أن تنحو منحى الإمارات لأنها "أفضل دولة خليجية قاومت التنظيمات السرية لاسيما الإخوان والسرورية" مما جعل "الرأي الشعبي (فيها) غير مختطف" يعتقد المندوب الدائم للسعودية لدى منظمة اليونسكو زياد الدريس بمقال صحافي نشر الشهر الماضي أن ما تشهده مواقع التواصل الاجتماعي ومنابر إعلامية أخرى هو حملة "استعداء وتأليب" وشبهها بمحاكم التفتيش بأوروبا في القرون الوسطى وبالمكارثية بأميركا الخمسينيات.

وقال الدريس إن الحملة "الفريدة من نوعها تركن إلى استخدام تهمة الانتماء إلى تنظيم الإخوان المسلمين ليس فقط ضد أناس ليسوا من الإخوان، بل وضد أناس ليسوا من المسلمين (كما حدث مع بعض الأقباط أو الليبراليين الذين لم يخطر في بالهم يوماً أن يصنفوا ضمن فصيل إسلامي لمجرد أنهم وقفوا ضد الانقلاب في مصر!)".

ويعتقد المتحدث نفسه أن الحملة شهدت تحالفا نادرا بين جزء من التيار الديني مع آخر من التيار الليبرالي ضد خصومهم من التيارين. ودعا الكتاب والمثقفين لعدم الخوف من تلك الاتهامات المعلبة ومواصلة التعبير عن آرائهم بحرية، لأن "هدف إلصاق التهمة بك هو تخوينك أو تخويفك، وبالتالي إيقافك عن التعبير عن آرائك، فإذا أنت لم تتوقف فهذا يعني ببساطة أن التهمة ضدك قد فشلت".

ويتفق مع هذا الرأي الكاتب السعودي أحمد بن سعيد، إذ قال خلال حديث للجزيرة نت "لما حدث الانقلاب كان لا بد من مفردات أكبر لتفي ببرنامج استئصال الجماعة والقضاء عليها، وهنا ظهرت رواية الإرهاب والتطرف والظلامية، وبقية مفردات الدعاية الانقلابية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة