قتلى بتفجير في مجلس عزاء ببعقوبة   
الاثنين 1433/7/29 هـ - الموافق 18/6/2012 م (آخر تحديث) الساعة 23:15 (مكة المكرمة)، 20:15 (غرينتش)
موقع هجومين بسيارتين مفخختين استهدفا زوارا شيعة السبت ببغداد وأسفرا عن مقتل 32 شخصا (رويترز)
قتل 22 شخصا وأصيب العشرات في تفجير استهدف مجلس عزاء في بعقوبة شمال بغداد، بحسب ما أفادت به مصادر أمنية وطبية.

وقال عقيد في شرطة بعقوبة إن مهاجما يرتدي حزاما ناسفا استهدف سرادق عزاء ضم مشيعين في منطقة الشفتة وسط بعقوبة.

وأكد الطبيب أحمد إبراهيم من مستشفى بعقوبة العام تسلم 22 جثة جراء الهجوم الذي وقع مساء الاثنين.

وطوقت قوات من الشرطة والجيش موقع الهجوم، ومنعت الصحفيين من الاقتراب، حسب ما أفادت به وكالة الصحافة الفرنسية.

ويأتي هذا الهجوم في إطار سلسلة هجمات وقعت خلال الأيام القليلة الماضية، آخرها هجومان بسيارتين مفخختين السبت استهدفا زوارا شيعة في بغداد، وأسفرا عن مقتل 32 شخصا وإصابة العشرات.

كما يأتي بعد مقتل 72 شخصا وإصابة أكثر من 250 بجروح الأربعاء في سلسلة هجمات حدثت في أنحاء مختلفة من العراق.

وفي الرابع من يونيو/حزيران قتل 25 شخصا وأصيب العشرات بجروح، في هجوم استهدف مقر الوقف الشيعي في بغداد، مما أثار مخاوف وتحذيرات من إمكان انزلاق البلاد مجددا نحو العنف الطائفي.

وكان سامي المسعودي نائب رئيس ديوان الوقف الشيعي قال -في وقت سابق الاثنين- إن عبوة ناسفة استهدفت الموكب الذي كان يقله في بغداد، مما أدى لإصابة ثلاثة من أفراد حمايته بجروح.

ورفض المسعودي توجيه الاتهام لأي جهة تجنبا لإثارة فتنة في العراق، على حد قوله.

وكان تنظيم القاعدة تبنى هجمات سابقة، بينها هجمات الأربعاء الماضي المنسقة والهجوم ضد الوقف الشيعي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة