سيدو كيتا يننزع البسمة من ويا ورفاقه ويهدي نقطة ثمينة لمالي   
السبت 1422/11/6 هـ - الموافق 19/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فرحة جورج روج وايا (منتصف) بتسجيله هدف ليبيريا لم
تستمر ومن حوله دياكيتي داودا (يمين) وأغايوكو ممادو

أنهى المالي سيدو كيتا لاعب لوريان الفرنسي آمال الليبيري جورج وايا، الحائز على الكرة الذهبية عام 1995، ورفاقه بتسجيله هدف التعادل الثمين مع ليبيريا، لتنتهي بالتعادل 1-1المباراة الافتتاحية لبطولة كأس الأمم الأفريقية الثالثة والعشرين لكرة القدم التي تستضيفها مالي حتى 10 فبراير/ شباط الحالي، ليرسم البسمة على وجوه جماهير مالي التي تجاوزت الستين ألفا وذلك ضمن مباريات المجموعة الأولى.

وسجل سيدو كيتا هدف التعادل في الدقيقة 87، بعد أن تقدمت ليبيريا أولا عبر مدربها ولاعبها جورج وايا مهاجم الجزيرة الإماراتي في الدقيقة 45 الذي حارب كل الظروف التي تعترض تجمع فريق بلاده التي مزقتها الحرب الأهلية.

لقطة من حفل الإفتتاح
افتتح جورج وايا, البالغ من العمر 34 عاما التسجيل عندما تابع برأسه الكرة التي نفذها أوليفر ماكور من ركلة ركنية قبل صافرة نهاية الشوط الأول, في حين سنحت لمالي فرصة واحدة في هذا الشوط من قذيفة لمامادو باغايوكو لاعب ستراسبورغ الفرنسي.

وفي الشوط الثاني، انطلق الماليون إلى الهجوم الضاغط بغية تعديل النتيجة فسيطروا على مجريات اللعب حيث سنحت لهم عدة فرص بدأها كيتا بتسديدة بجانب القائم الأيمن في بداية هذا الشوط, ثم حقق كيتا نفسه التعادل مستثمرا كرة طائرة استقبلها بهدوء وسددها طائرة أيضا فأصابت القائم الأيسر ودخلت الشباك قبل ثلاث دقائق من النهاية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة