حركة تحرير السودان تطالب بإدانة الحكومة باجتماع دولي   
الثلاثاء 1427/11/21 هـ - الموافق 12/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:16 (مكة المكرمة)، 21:16 (غرينتش)

الأمين العام لحركة تحرير السودان مني أركو مناوي (الجزيرة) 
عماد عبد الهادي-الخرطوم

وجهت حركة جيش تحرير السودان، جناح مني أركو مناوي، مذكرة عاجلة إلى مجلس حقوق الإنسان الذي سيجتمع بجنيف الثلاثاء، طالبة منه إدانة الحكومة السودانية.

وناشدت الحركة المجلس مخاطبة مجلس الأمن لاتخاذ قرار دولي مستعجل، والمبادرة بتدخل عسكري دولي عاجل بإقليم دارفور غربي السودان، وفقا للفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة "لإنقاذ المدنيين من الموت المجاني الذي يتعرضون له من القوات الحكومية" حسب مذكرة الحركة.

وقالت المذكرة، التي تلقت الجزيرة نت نسخة منها، إن قضية دارفور هي مسؤولية إنسانية عالمية وأخلاقية لا تخضع مطلقا للأجندة السياسية أو لمصالح دول بعينها.

وتضيف الوثيقة أن "المؤامرة المحدقة بشعبنا مازالت مستمرة بضراوة ومن طرف أجهزة النظام السوداني" ووصفت ما يجري في دارفور بأنه "شبيه بما قامت به النازية في أوروبا".

واعتبرت المذكرة أن المجتمع الدولي فشل في حماية شعب دارفور، وما زال يواصل نهج الزيارات والتقارير رغم تواصل ما سمته المذكرة "المجازر البشرية".

وطالبت الحركة بمذكرتها المجلس الحقوقي باتخاذ موقف يتماشى مع ماهية حقوق الإنسان التي قالت إنها انتهكت، داعية إلى إدانة أفراد الحكومة السودانية إدانة واضحة باعتبار أنهم "يمارسون أسوأ عملية إبادة في الألفية الثالثة".

كما نادت بمساءلة "النظام، أفرادا وجماعات، عن الجرم الذى ارتكبوه في حق شعب دارفور، وتسريع محاكمة مجرمي الحرب في محكمة الجزاء الدولية، وتعيين مبعوث للمجلس في السودان".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة