هجمات بأبو غريب ومطار بغداد وتخريب أنابيب للنفط   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:20 (مكة المكرمة)، 20:20 (غرينتش)

صهاريج نفط تابعة لقوات الاحتلال الأميركي تحترق في أبو غريب بعد أن استهدفتها عناصر من المقاومة (رويترز- أرشيف)

سقطت ثلاث قذائف هاون على سجن أبو غريب غربي بغداد حيث شوهدت أعمدة الدخان تتصاعد من المكان الذي تتمركز فيه قوات الاحتلال الأميركي.

وفي نفس المنطقة اندلعت النيران في صهريج للنفط إثر هجوم شنه مجهولون على قافلة شاحنات يعتقد أنها كانت تحمل وقودا إلى قوات الاحتلال، وقد أسفر الهجوم أيضا عن إعطاب عدد من الشاحنات.

وكان مراسل الجزيرة في بغداد أفاد في وقت سابق بأن سيارة مفخخة انفجرت على طريق المرور السريع في أبو غريب أثناء مرور قافلة عسكرية أميركية. ولم يعرف بعد حجم الأضرار والخسائر في الحادث، في حين شوهدت مروحيات أميركية في سماء المنطقة.

وفي تطور آخر أفاد مراسل الجزيرة بأن محيط مطار بغداد تعرض لهجوم بقذائف الهاون شنه مسلحون مجهولون، وقد شوهدت أعمدة الدخان تتصاعد من المكان ولم يعلن وقوع خسائر.

أنابيب النفط
على صعيد آخر أفاد شهود عيان ومصادر أمنية بأن مجهولين هاجموا اليوم الأحد خط أنابيب النفط الذي يربط بين حقول النفط شمالي العراق وجنوبيه.

رجال إطفاء عراقيون يحاولون إخماد حريق في أحد أنابيب النفط (الفرنسية - أرشيف)
وأشارت تلك المصادر إلى أن أعمدة الدخان تصاعدت من قطاع بخط الأنابيب الإستراتيجي قرب منطقة حويجات الفلوجة على بعد 80 كلم جنوب غربي بغداد.

وأفاد مراسل الجزيرة في كربلاء بأن انفجارا وقع في أنبوب لنقل الخام جنوب المدينة مما أدى إلى اشتعال النيران فيه.

ونقل المراسل عن مصدر أمني هناك أن الانفجار نجم عن عبوة ناسفة وضعت قرب الأنبوب، وقد اعتقلت الشرطة العراقية ثلاثة عراقيين يشتبه في صلتهم بالحادث.

عفو وغموض
على الصعيد السياسي العراقي، أعلن في بغداد أن الحكومة وافقت على إصدار عفو عمن أسمتهم المغرر بهم من الذين أجبرتهم ظروفهم المعيشية الصعبة على شن هجمات ضد القوات الأجنبية.

وأوضح كوركيس هرمز سادة المتحدث باسم رئيس الوزراء العراقي إياد علاوي أن هذا العفو سيصدر اليوم أو غدا وسيشمل أولئك الذين عملوا مع المقاومة ممن لم يرتكبوا جرائم قتل.

مصير واصف علي حسون يزداد غموضا (رويترز)

في غضون ذلك تزايد الغموض بشأن مصير الرهينة الأميركي اللبناني الأصل واصف علي حسون المختطف في العراق، مع نفي بيان نسب لجماعة أنصار الإسلام على أحد مواقع الإنترنت أن تكون الحركة أعدمته كما تردد سابقا.

وأشار بيان موقع باسم "القسم الإعلامي لجيش أنصار السنة" نشر في موقع على الإنترنت اليوم إلى عدم صحة بيان سابق نشر على مواقع إسلامية على الإنترنت جاء فيه أنه تم ذبح جندي من مشاة البحرية الأميركية (مارينز) من أصل لبناني.

من جهته قال العميد مارك كيميت نائب قائد العمليات للقوات الأميركية في العراق في مقابلة مع الجزيرة إن العديد من الأسئلة المتعلقة بهذه القضية مازالت دون إجابة قبل الجزم بمصير الجندي الأميركي.

قوات عربية ويابانية
على صعيد آخر أعلن الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى اليوم أن "مسألة إرسال قوات عربية إلى العراق تدخل ضمن الرأي السيادي لأي دولة" مشيرا إلى وجود "رغبة بأن يكون هناك عمل عربي جماعي" في هذا الإطار.

من جهة أخرى وصل حوالي 80 جنديا يابانيا اليوم إلى الكويت في طريقهم إلى جنوبي العراق، حيث من المقرر أن يحلوا محل مجموعة من الجنود اليابانيين. وأوضح متحدث عسكري ياباني أن "هذه المجموعة ستحل مكان وحدة تتولى عملية تنسيق المهمة الإنسانية اليابانية في العراق".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة