المكسيك تعتقل زعيم عصابة إجرامية   
الثلاثاء 8/9/1434 هـ - الموافق 16/7/2013 م (آخر تحديث) الساعة 10:34 (مكة المكرمة)، 7:34 (غرينتش)
أصبح تريفينيو زعيما لعصابة زيتا بعد مقتل الزعيم السابق هيربيرتو لازكانو في أكتوبر/تشرين الأول 2012 (الفرنسية)
أفاد مصدر قضائي بالمكسيك بأن القوات البحرية العسكرية اعتقلت اليوم الثلاثاء ميغيل أنخيل تريفينيو الملقب بـ"زد 40" الذي يتزعم "زيتا"، أخطر عصابة للجريمة المنظمة في البلاد، وهو من المطلوبين لدى حكومتي المكسيك والولايات المتحدة.
 
وقال المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه لوكالة الصحافة الفرنسية، "إنها عملية اعتقال مهمة جدا، لقد وردتنا المعلومة من وزارة البحرية العسكرية، لقد اعتقلوا ميغيل إنخيل تريفينيو خلال الساعات الأولى من صباح اليوم".

وتعتبر زيتا عصابة الجريمة الأكثر عنفا في المكسيك واعتقل زعيمها مع شخصين آخرين في مدينة نويفو لاريدو الحدودية مع الولايات المتحدة (شمال شرق المكسيك)، بحسب المصدر نفسه.

ومن جانبها أكدت وزارة الداخلية في اتصال مع الوكالة اعتقال "زد 40"، ودعت إلى مؤتمر صحافي يعقد اليوم في الساعة 02:00 بتوقيت غرينتش للإدلاء بمزيد من المعلومات عن هذا الإنجاز الأمني.

وأصبح تريفينيو زعيم زيتا بعد مقتل الزعيم السابق للعصابة هيربيرتو لازكانو الملقب بـ"إل لازكا" (الجلاد) في أكتوبر/تشرين الأول 2012 في عملية للبحرية العسكرية أيضا، ولكن جماعة مسلحة خطفت جثته ولم يعثر عليها.

وتعتبر هذه أهم عملية اعتقال تستهدف الجريمة المنظمة في المكسيك منذ تسلم الرئيس إنريكي بينيا نييتو السلطة في ديسمبر/كانون الأول الماضي خلفا لفيليبي كالديرون (2006-2012) الذي شهدت ولايته موجة أعمال عنف مرتبطة بالجريمة المنظمة خلفت في ست سنوات أكثر من 70 ألف قتيل.

وألقي باللوم على عصابة زيتا في فظائع متعددة بما في ذلك مذبحة قتل فيها عشرات المهاجرين في شمال المكسيك في 2010 والعثور على 49 جثة مقطوعة الرأس قرب مدينة مونتيري العام الماضي.

وأوضح خبراء في الأمن أن ترفينيو تولى قيادة العصابة بعد أن قتل مشاة البحرية قائد العصابة السابق، ورغم افتقار ترفينيو إلى خلفية عسكرية فإنه معروف بتطرفه في استخدام العنف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة