كاتب: فوز ترامب سيهدد أمن أوروبا   
الاثنين 1437/6/27 هـ - الموافق 4/4/2016 م (آخر تحديث) الساعة 12:03 (مكة المكرمة)، 9:03 (غرينتش)

أورد مقال في صحيفة واشنطن بوست أن فوز المرشح الجمهوري المحتمل دونالد ترامب بمنصب رئاسة الولايات المتحدة سيهدد "الانتقال الجيوسياسي التاريخي بدول شرق أوروبا"، كما سيعرض أمن بعض الدول في المنطقة لخطر التهديد الروسي.

وأعاد الكاتب جاكسون ديل إلى الأذهان تصريحات ترامب التي قال فيها إن حلف ناتو قد عفا عليه الزمن، موضحا أنه من المرجح أن تكون مثل هذه التصريحات قد أثارت خوف أعضاء كبار في حلف ناتو مثل ألمانيا وفرنسا، لكنها من المؤكد قد أثارت خوفا أكبر وقلقا أوسع وسط أكثر من عشر دول في شرق أوروبا، بعضها ليست أعضاء بالحلف.

وأشار إلى أن الاتحاد الأوروبي وحلف ناتو يتعرضان الآن لخطر الزوال على أيدي "الشعبويين والقوميين" الذين ربما يتراجعون وراء حدود بلدانهم، ويبعدون اللاجئين والمهاجرين، ويتخلون عن التزاماتهم الدولية، وعن الدفاع عن الدول التي تعيش مرحلة التحول إلى الديمقراطية من خطر "الهيمنة" الروسية.

وأوضح ديل أن دولا مثل المجر وبولندا ولاتفيا وإستونيا وصربيا وكرواتيا وأوكرانيا وجورجيا وغيرها -التي يصارع قادتها السياسيون لبناء اقتصاد سوق ومؤسسات سياسية ليبرالية بما في ذلك وسائل الإعلام الحرة والقضاء المستقل والانتخابات التنافسية- قد حصلت على دعم كبير من حلف ناتو في شكل ضمانات لأمنها مقابل التهديدات الروسية المستمرة.

وأضاف أن ترامب ومؤيديه ربما لا يأبهون بفقدان هذه الدول لصالح روسيا، ونقل عن الرئيس الجورجي جيورجي مارغفيلاشفيلي قوله إن الأمر يتجاوز كبر حجم هذه الدول أو أهميتها للغرب إلى المساس بمبدأ حماية الدول الصغيرة من هيمنة الدول الكبيرة، وسيشجع دولا أخرى مثل الصين وإيران على التطلع لبسط هيمنتها على جيرانها.

وأكد الكاتب أن خطاب ترامب قد عزز موقف القوى الموالية لروسيا في هذه الدول، إذ تقول هذه القوى حاليا إنه يجب التخلي عن الرغبة في الحصول على عضوية الاتحاد الأوروبي أو حلف ناتو لأن مستقبل الكيانين ليس مضمونا. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة