وزير بريطاني: المياه مصدر الحروب المستقبلية   
السبت 1429/3/16 هـ - الموافق 22/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 15:02 (مكة المكرمة)، 12:02 (غرينتش)

توماس: سندفع الثمن باهظا إذا لم نحل مشكلة المياه عالميا (الجزيرة-أرشيف)

ذكرت صحيفة ذي إندبندنت البريطانية اليوم السبت نقلا عن وزير التنمية الدولية غاريث توماس أن العالم سيواجه حروبا في المستقبل ما لم تتخذ الإجراءات المناسبة لمنع النقص في المياه على المستوى الدولي من التسبب في تصعيد الصراعات.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذا التحذير جاء في الوقت الذي يحيي فيه تحالف من 27 جمعية خيرية اليوم العالمي للمياه عبر الكتابة لرئيس الوزراء البريطاني غوردون براون يطالبونه بالعمل من أجل توفير مياه صالحة للشرب لأكثر من 1.1 مليار شخص.

وقال توماس "إذا لم نقم باللازم، فإن قضية التزويد بالمياه ربما تصبح موضوعا للصراع الدولي على مدى السنوات المقبلة"، وطالب بـ"الاستثمار الآن حتى لا ندفع ثمنا باهظا في المستقبل".

وكانت وزارة التنمية الدولية قد حذرت من أن ثلثي سكان العالم سيعيشون في بلاد تعاني من مشاكل مائية بحلول 2025.

وهذا التكهن يأتي بعد ما قال غوردون براون في إستراتيجيته الأمنية الوطنية بأن "الضغط على المياه كان أحد العوامل التي تسهم في انزلاق البلاد نحو استقرار متزعزع أو دولة فاشلة أو الدخول في صراع ما".

تحالف الجمعيات الخيرية طالب بتضافر الجهود الدولية لتوفير المياه للدول النامية وتأمين الإمدادات الصحية لأكثر من 2.6 مليار شخص.

من جانبه حذر المستشار في منظمة غرينبيس لشؤون المناخ تشارلي كرونيك من أن أفريقيا جنوب الصحراء ومعظم جنوب آسيا وغرب وجنوب أميركا ستكون في خطر نقص المياه إذا ما استمر الانحباس الحراري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة