تأجيل اجتماع لجنة حقوق الإنسان لخلاف حول المجلس البديل   
الثلاثاء 1427/2/14 هـ - الموافق 14/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 2:35 (مكة المكرمة)، 23:35 (غرينتش)
كوادروس في حديث مع المفوضة السامية لحقوق الإنسان الكندية لويز أربور (الفرنسية)

أجلت اللجنة الأممية لحقوق الإنسان إلى الاثنين المقبل اجتماعها السنوي في جنيف بعد وقت قصير من افتتاحه أمس بسبب خلاف مع الولايات المتحدة حول شكل مجلس حقوق الإنسان الجديد الذي يفترض أن يحل محل اللجنة وفق خطة اقترحها الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان.
 
وتحاول الولايات المتحدة أن ينتخب أعضاء المجلس الجديد بأغلبية ثلثي الأصوات بدل الأغلبية البسيطة المعتمدة حاليا في اللجنة التي ينتخب أعضاؤها على يد المنظمات الإقليمية, في محاولة أميركية لاستبعاد دول متهمة بخرق حقوق الإنسان, وتقع تحت طائلة عقوبات أممية بسبب سجلها في هذا المجال.
 
وقد انتقد رئيس الجمعية العامة الأممية يان إيلياسن مطالب واشنطن بإعادة فتح المفاوضات حول شكل المجلس الجديد لأن ذلك حسب قوله سيشجع دولا أخرى على اقتراح تغييرات خاصة بها.
 
كما اعتبر ريد برودي من هيومن رايتس ووتش أن المجلس الجديد أصبح "رهينة السياسات الأميركية المتشددة في وقت تحرق فيه قرى في السودان وتزال فيه منازل في زيمبابوي ويختفي فيه مدنيون في الشيشان", قائلا إن هناك حاجة لأن لا تعطل اللجنة الحالية ريثما يتوصل إلى اتفاق حول المجلس الجديد.
 
وقد قال رئيس اللجنة سفير بيرو مانويل رودريغز كوادروس إن الاجتماع الذي ينطلق الاثنين المقبل -ويدوم خمسة أسابيع- سينظر في خروق حقوق الإنسان في دول بينها السودان وكوبا وكوريا الشمالية، وفي تقرير عن إساءة معاملة سجناء غوانتانامو.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة