الحلقي بطهران لضمان دعمها الاقتصادي   
الأربعاء 1436/2/25 هـ - الموافق 17/12/2014 م (آخر تحديث) الساعة 0:05 (مكة المكرمة)، 21:05 (غرينتش)

عقد إسحق جهانغيري النائب الأول للرئيس الإيراني جلسة مباحثات مع رئيس الوزراء السوري وائل الحلقي خلال زيارته طهران، وأكد المسؤول الإيراني أن بلاده "ستبقى إلى جانب الشعب السوري في محاربة الإرهاب"، قائلاً إن "حل الأزمة السورية لا يتحقق إلا بوقف التطرف".

بدوره، أشار رئيس الحكومة السورية إلى أن المباحثات تهدف إلى تعزيز التعاون بين البلدين، خاصة  زيادة التعاون في المجال الاقتصادي، إضافة إلى البدء في تنفيذ المشاريع المشتركة بين البلدين.

وقالت الوكالة العربية السورية للأنباء إن الحلقي زار طهران لمناقشة سبل ضمان وصول المنتجات البترولية من إيران إلى السوق السورية بسلاسة، بعد أن انخفض إنتاج النفط في سوريا جراء العقوبات الأميركية والأوروبية، واستيلاء مقاتلي المعارضة على الكثير من منشآت الطاقة.

وأضافت الوكالة أن الجانبين ناقشا توريد المنتجات البترولية من خلال ضمان وصول الناقلات المنتظم إلى الموانئ السورية، موضحة أن الجانبين وقعا اتفاقات لتسهيل تدفق البضائع الإيرانية إلى أسواق سوريا، ومنها قطع الغيار للمصانع والمعامل، وأنهما أكدا توسيع التعاون الثنائي في مشروعات النقل والكهرباء.

وقالت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية إن الحلقى التقى أيضا الرئيس الإيراني حسن روحاني الذي جدد دعوته للحوار والمفاوضات لإنهاء الأزمة السورية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة