مهرجان أوشيان.. نافذة آسيوية على السينما العربية   
الاثنين 1428/7/9 هـ - الموافق 23/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 5:41 (مكة المكرمة)، 2:41 (غرينتش)
 
انطلقت الجمعة بنيودلهي الدورة التاسعة لمهرجان "أوشيان سيني فان للسينما الآسيوية والعربية".
 
وتخلى المهرجان خلال هذه الدورة عن اسمه السابق "أوشيان سيني فان" ليصبح نافذة آسيوية حقيقية على السينما العربية التي تتمتع بحضور كبير في فعالياته.
 
وحسب تقارير صحفية فإنه من المقرر أن تشارك في المسابقة الرسمية للمهرجان ثلاثة أفلام عربية هي التونسيان "عرس الذئب" لجيلالي السعدي و"آخر فيلم" لنوري بوزيد واللبناني "فلافل" لميشال كمون إضافة إلى مشاركات من الهند والصين وكوريا وإيران.
 
ويشارك في مسابقة العمل الأول فيلمان هما "هي وهو" للتونسي إلياس بكار و"عبور الغبار" وهو إنتاج عراقي كردي من إخراج شوكت أمين كوركي.
 
وأوضح الناقد العراقي انتشال التميمي -الذي وضع منذ أربع سنوات قسما عنوانه "أرابيسك" بالمهرجان كان يضم بانوراما للأفلام العربية- أنه روعي في هذه الدورة أن تكون تعريفا بالسينما العربية وبأفلام كان العالم العربي موضوعا لها.
 
وأضاف في تصريح صحفي أنه سيتم بهذا الخصوص عرض فيلم "ثورة الجزائر" الذي أخرجه عام 1966 الإيطالي جيللو بونتيكفورفو وفيلمي "باب الحديد" الذي أخرجه المصري يوسف شاهين عام 1958 و"لورانس العرب" الذي أخرجه عام 1962 البريطاني ديفد لين.
 
وبخصوص الأفلام الحديثة يعرض المهرجان فيلم "عمارة يعقوبيان" للمصري مروان حامد و"حكايات بحرينية" للبحريني بسام الزوادي و"بلديون" للجزائري رشيد بوشارب و"يا له من عالم رائع" للمغربي فوزي بن سعيدي و"ظلال الصمت" للسعودي عبد الله المحيسن.
 
وفي قسم "أفلام تقاطع الثقافات" يعرض في المهرجان الفيلم الروائي الجزائري الطويل "ظلال الليل" لناصر بختي والفيلم الروائي القصير "على فين" للمصري كريم فانوس.
 
ويضم قسم "أفلام الحرب" أفلاما متنوعة منها الهندي "22 يونيو 1897" و"أطفال الحرب" للفلسطينية اللبنانية مي مصري.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة