إيران توافق على تفتيش موقعين نوويين تحت الإنشاء   
الجمعة 1423/10/9 هـ - الموافق 13/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن إيران وافقت على تفتيش موقعين نوويين جديدين تحت الإنشاء بها في فبراير/ شباط المقبل. وأكد متحدث باسم الوكالة أنه ليس
بوسعها تحديد الغرض من هذه المواقع إلى أن تقوم بعمليات التفتيش.

وقال المتحدث إن طهران أبلغت الوكالة في سبتمبر/ أيلول الماضي بخطة طموحة لبناء محطات للطاقة النووية ومنشآت وقود نووي على مدى العشرين عاما القادمة. وأضاف أن إيران لم تقدم للوكالة تفاصيل الخطة ولا الغرض من إنشاء المحطتين مثار الخلاف مع الولايات المتحدة لكنها دعت لإرسال فريق من المفتشين برئاسة المدير العام للوكالة محمد البرادعي.

وأوضح أنه إذا كانت طهران تعتزم وضع مواد نووية في المنشأتين فإن الوكالة الدولية للطاقة الذرية تتوقع أن تبدأ الآن محادثات لترتيب وضع هذه المواد تحت ضمانات الوكالة بما في ذلك نظام للتفتيش.

وكانت إيران قد نفت في وقت سابق اليوم أن يكون لديها برنامج نووي عسكري سري, وأكدت أن برنامجها للطاقة النووية مخصص للأغراض المدنية والسلمية. جاء ذلك ردا على تصريحات أميركية تحدثت عن اكتشاف منشآت جديدة في إيران قد تستخدم في صنع أسلحة نووية.

وأوضح المتحدث باسم الخارجية حامد رضا آصفي أن برنامج إيران أقرته مرارا الوكالة الدولية للطاقة الذرية ويجري وفقا للمعاهدات الدولية. وأكد حق بلاده في الاستخدام السلمي لهذا النوع من الطاقة.

وكان مسؤولون أميركيون قد ذكروا أن المنشأتين النوويتين وإحداهما قرب بلدة ناتانز والأخرى قرب بلدة عراق شوهدتا في صور لأقمار صناعية تجارية التقطت في سبتمبر/ أيلول الماضي. وزعموا أن تلك المنشآت من نوع يشير إلى أن إيران قد تستخدمها لإنتاج سلاح نووي.

والولايات المتحدة على خلاف أيضا مع روسيا بشأن مساعدتها لإيران في بناء محطة للطاقة النووية في بوشهر على ساحل الخليج. وأعلنت طهران أنها تتوقع أن تبدأ المحطة في العمل العام المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة