مصرع ثمانية باشتباكات بين فصيلين شمالي أفغانستان   
السبت 7/5/1424 هـ - الموافق 5/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مقاتلون موالون لمحمد عطا على ظهر عربة وسط مزار شريف (أرشيف-رويترز)
اندلعت اشتباكات جديدة بين مقاتلي فصيلين متنافسين في شمالي أفغانستان مما أدى إلى مصرع ثمانية أشخاص.

وقال مسؤول في الفصيل الذي يتزعمه القائد الطاجيكي محمد عطا إن اثنين قتلا وأصيب شخص واحد في أحدث معركة مع قوات الجنرال عبد الرشيد دوستم قائد الأوزبك الليلة الماضية.

لكن مسؤولا في فصيل دوستم قال إن رجاله لم يشاركوا في القتال وإنه اشتباك داخلي بين رجال عطا.

وفي حادث منفصل ذكر الجنرال عبد الصبور القائد في فصيل عطا أن أربعة مدنيين واثنين من المقاتلين لقوا حتفهم في معركة بين مقاتلي دوستم وعطا في منطقة مزار شولغارا في وقت متأخر يوم الخميس.

وجاءت أعمال العنف بعد أن ذكرت الحكومة الأفغانية أنها وضعت خطة لتخفيف التوترات في الشمال المضطرب، ووافق الفصيلان الرئيسيان على نزع السلاح في مزار شريف المدينة الرئيسية بالمنطقة.

عبد الرشيد دوستم
وزعيما الفصيلين اللذين اشتبكا مرارا منذ الإطاحة بنظام طالبان عام 2001 من أعضاء الحكومة الانتقالية في أفغانستان.

وأدت الاشتباكات في الشمال إلى اضطراب العمليات التي تقوم بها هيئات الإغاثة الإنسانية، وأثارت تساؤلات عن مدى قدرة حكومة الرئيس حامد كرزاي على فرض سلطتها إذ استمرت هذه المعارك بالرغم من المساعي المتواصلة للتوصل لهدنة.

وأعلنت بريطانيا السبت الماضي أنها سترسل فريقا يسمى بالفريق الإقليمي لإعادة الإعمار يتألف من نحو 50 جنديا ومدنيا إلى مزار شريف في أوائل يوليو/ تموز. وذكر وزير الدفاع البريطاني جيف هون أن القوات ستركز على تحسين الحوار بين قادة الفصائل والسياسيين هناك.

إصابة جنود هولنديين
جندي من إيساف عند نقطة تفتيش بإحدى ضواحي كابل (أرشيف- الفرنسية)
من ناحية أخرى قال متحدث عسكري من القوات الدولية المساعدة على إرساء الأمن في أفغانستان (إيساف) اليوم السبت إن ثلاثة هولنديين من القوات أصيبوا في انفجار أثناء مرورهم بسيارة دورية شمالي العاصمة الأفغانية كابل.

وأضاف المتحدث أن الثلاثة في حالة مستقرة لكن من المتوقع أن يعاد أحدهم إلى أوروبا لتلقي العلاج.

ولم يتضح سبب الانفجار الذي وقع أثناء مرور الدورية في سهل شومالي على المشارف الشمالية لكابل.

وكان أربعة ألمان من القوات الدولية قد قتلوا وأصيب 31 في هجوم بسيارة ملغومة في كابل يوم السابع من يونيو/ حزيران.

وتعمل قوة إيساف التي تضم جنودا من 29 دولة تحت قيادة ألمانية هولندية حتى أغسطس/ آب موعد تولي حلف الأطلسي للمسؤولية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة