برلمان تايوان يدرس إجراء استفتاء حول الاستقلال   
الخميس 1424/10/4 هـ - الموافق 27/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تايوانيون يتظاهرون مطالبين بتحويل اسم بلادهم رسميا إلى تايوان بدلا من الصين الشعبية (أرشيف-رويترز)
يبدأ أعضاء البرلمان في تايوان اليوم التصويت لتحديد ما إذا كان من حق الجزيرة التايوانية إجراء استفتاء أم لا، وهي الخطوة التي عارضتها بكين بشدة باعتبارها نزعة لإعلان استقلال الجزيرة عن الصين الموحدة.

ويقول النواب إنه أيا كانت نتائج الاستفتاء فسيؤدي إلى حسم قضية انقسام أعضاء البرلمان حول الدعوة لعقد استفتاء على إحداث تغييرات دستورية.

ويخشى أكبر حزبين للمعارضة في تايوان أن يؤدي الاستفتاء العام إلى الدعوة للانفصال عن الصين، التي هددت من جانبها برد حاسم إذا أجرى التايوانيين الاستفتاء دون أي قيود، كما حذرت من وقوع كارثة إذا انتهى الأمر إلى تغيير اسم الجزيرة التايوانية بدلا من الصين الشعبية، وهي الجزيرة التي تؤكد بكين أنها ستعود في النهاية إليها ولو كان ذلك بالقوة.

وكان الرئيس التايواني شن شوي بيان قد أثار غضب الصين عندما أكد قناعته بضرورة فصل تايوان عن الصين، وقد اتخذ من هذه الفكرة وإجراء استفتاء عام حولها نقاطا أساسية لحملته الانتخابية في مارس/ آذار القادم.

وقال شين شي ماي أحد أفراد الحزب الديمقراطي التقدمي الحاكم "إن الاختلاف الرئيسي هو أننا نود أن يتضمن الاستفتاء تغييرات دستورية، ولكن المعارضة ترفض ذلك".

وفي الجهة المقابلة تناقش أحزاب المعارضة الرئيسية في تايوان إمكانية طرح قضايا أخرى كبدائل يمكن أن يتناولها الاستفتاء، وتقول المعارضة إنها ليست ضد الإصلاحات الدستورية لكن ضد طرح هذه الإصلاحات من خلال الاستفتاءات العامة.

ويحتل الحزبان اللذان يعارضان بشدة فكرة استقلال تايوان عن الصين 112 مقعدا من مقاعد البرلمان البالغ عددها 223.

وتطالب الصين تايوان بإلغاء بند الاستقلال التام عنها من الاستفتاء الذي يتناول العديد من القضايا الأخرى. وكانت الصين قد رضيت بمبدأ الحكم الذاتي في تايوان التي تعد إحدى المقاطعات الصينية سابقا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة