إسرائيل تستبعد عملية واسعة ردا على إطلاق الصواريخ   
الأربعاء 1428/8/29 هـ - الموافق 12/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:08 (مكة المكرمة)، 11:08 (غرينتش)

رجال إنقاذ إسرائيليون يخلون أحد جرحى هجوم زيكيم (الفرنسية)

استبعدت إسرائيل شن هجوم واسع النطاق ردا على قصف مقاومين فلسطينيين معسكر زيكيم قرب قطاع غزة والذي أسفر عن إصابة العشرات من جنودها.

وقال وزير الأمن العام آفي دشتر للإذاعة الإسرائيلية إن المسألة المهمة في هذه المرحلة لا تتعلق بكيفية إجراء قوة ردع، بل في الوقت المناسب لاستخدام هذه القوة.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت اجتمع أمس في تل أبيب مع كبار المسؤولين الأمنيين وضباط الجيش لمناقشة الرد.

وقال مسؤولون إن إسرائيل قررت إرجاء شن عملية عسكرية واسعة في الوقت الحالي، وستعمل بدلا من ذلك على تصعيد غاراتها الجوية على مواقع النشطاء الفلسطينيين.

وأشار مسؤولون آخرون إلى أن إسرائيل لا تريد أن تفتح جبهة ثانية في وقت تزداد فيه التوترات مع سوريا.

وعلى الأرض أطلقت طائرة إسرائيلية مساء الثلاثاء صاروخا على هدف شرقي بلدة بيت حانون بشمال قطاع غزة دون أن يسفر ذلك عن إصابات.

وذكر مراسل الجزيرة في غزة أن قذيفة مدفعية إسرائيلية سقطت صباح اليوم على منزل عائلة فلسطينية شرق بيت لاهيا فأدت إلى جرح أربعة من أفرادها.

يأتي ذلك في حين فرض جيش الاحتلال إغلاقا كاملا على الأراضي الفلسطينية بدأ منتصف الليلة الماضية ليستمر إلى أجل غير محدد بسبب الاحتفالات بعيد السنة اليهودية.

ضبط النفس
جيش الاحتلال بدأ التدريب على كيفية حماية جنوده من الهجمات الصاروخية (الفرنسية)
وعلى صعيد ردود الأفعال الدولية حثت الولايات المتحدة إسرائيل على "ضبط النفس" بعد الهجوم الصاروخي الذي استهدف أمس إحدى قواعدها العسكرية قرب قطاع غزة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية شون ماكورماك "قبل كل شيء يجب أن تتوقف هذه الهجمات"، لكنه رجح ألا تلتزم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تسيطر على غزة بهذا الأمر.

وأضاف "سننصح أيضا الإسرائيليين الذين تكبدوا خسائر في هذا الهجوم بأن يأخذوا في الاعتبار التداعيات على عملية السلام".

وفي المقابل رحبت حماس بهذا الهجوم، واعتبرته جزءا من المقاومة المشروعة للشعب الفلسطيني ضد الاحتلال.

وقال المتحدث باسم الحركة سامي أبو زهري إن العملية تمثل دفاعا عن النفس في مواجهة الجرائم الإسرائيلية المستمرة.

وكانت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي وألوية الناصر صلاح الدين الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية تبنتا الهجوم الذي استهدف معسكر زيكيم قرب عسقلان بجنوب إسرائيل وأسفر عن  إصابة 69 جنديا.

وقد حصلت الجزيرة على شريط مصور يظهر الصاروخين اللذين أطلقا في الساعات الأولى من فجر الثلاثاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة