واشنطن تطلب دعما عسكريا يابانيا أكثر لحملتها بأفغانستان   
الثلاثاء 1423/2/18 هـ - الموافق 30/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

يابانيون يودعون كاسحة ألغام أثناء مغادرتها للانضمام للحرب التي تقودها أميركا في أفغانستان (أرشيف)
قالت مصادر صحفية يابانية إن الولايات المتحدة طلبت من طوكيو إرسال مدمرة مجهزة بنظام أيجز الدفاعي المطور وطائرة استطلاع مضادة للغواصات لدعم حملتها العسكرية في أفغانستان. جاء ذلك خلال مباحثات عقدها مسؤولون يابانيون بارزون في الائتلاف الحاكم ونائب وزير الدفاع الأميركي بول ولفوفيتز في واشنطن.

كما طلب الجانب الأميركي من طوكيو أن تمدد دعمها العسكري للولايات المتحدة إلى ما بعد الـ 19 من مايو/ أيار المقبل وهو الموعد الذي حددته اليابان لإنهاء مشاركتها العسكرية في ما يسمى بالحرب على الإرهاب. وأشارت تقارير صحفية إلى أن حكومة طوكيو تدرس الموافقة على الطلب الأميركي.

وفي اليابان قال وزير شؤون مجلس الوزراء ياسو فوكودا في مؤتمر صحفي إن الحكومة كانت تعرف مسبقا بالطلب الأميركي بتمديد فترة الدعم العسكري, مشيرة إلى أنها تنتظر المزيد من التوضيح لدى عودة الوفد الياباني من واشنطن.

ونقلت وكالة كيودو للأنباء عن عضو في الحزب الديمقراطي الليبرالي الحاكم قوله إن طوكيو قد لا تشارك بسفن متطورة حاليا لأن الأمر "سيكون صعبا في الظروف الراهنة. فمن الضروري أن تعي الحكومة طبيعة المهام التي ستناط بها وأبعاد ذلك على مشاعر الشعب الياباني".

وكانت اليابان أرسلت في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي ست سفن حربية للمشاركة في ما يسمى بالحرب على الإرهاب في أفغانستان. وتركزت مهام تلك السفن على تقديم الدعم اللوجستي -وخاصة الوقود والطعام والماء- إلى السفن والطائرات الحربية الأميركية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة