بريطانيا تجري مزيدا من الفحوص على جنون البقر   
الثلاثاء 1422/4/5 هـ - الموافق 26/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تجري بريطانيا اعتبارا من الشهر القادم مزيدا من الفحوص على أدمغة آلاف المواشي للكشف عن مدى انتشار مرض جنون البقر، وذلك امتثالا لمطالب الاتحاد الأوروبي. وتأتي الفحوص في إطار الجهود لاحتواء المرض.
وأعلنت وزارة البيئة والشؤون الريفية والتغذية البريطانية أنه اعتبارا من الأول من شهر يوليو/ تموز القادم سيبدأ إجراء فحوص على كبار السن من المواشي الأكثر عرضة للإصابة بالمرض.

وقال وزير الصحة الحيوانية إيليوت مورلي في بيان له إن وباء التلف الدماغي استمر في الانخفاض ببريطانيا وفق المعدلات المتوقعة وقل عدد الحالات المشتبه بها هذا العام بنسبة 45% عن المدة نفسها من العام الماضي.

وكان بعض العلماء قد وجهوا انتقادات لبريطانيا لفشلها في السابق في فحص جميع المواشي الكبيرة السن والتي نفقت داخل المزارع. ويقول العلماء إن بعض المزارعين ربما شكوا بوجود بعض المواشي المصابة بالمرض لكنهم فشلوا في تحذير المسؤولين، مما تسبب في تفشي المرض إلى بقية القطعان.

وقد اكتشف في بريطانيا نحو 180 ألف حالة إصابة بمرض جنون البقر منذ أن عرف الوباء عام 1986. ويزيد عدد الإصابات المكتشفة هذا العام حتى الآن على 200 حالة.

وتسرب المرض منذ اكتشافه في بريطانيا إلى باقي أرجاء أوروبا وبلدان أخرى محدثا هلعا في صفوف المستهلكين في كل من فرنسا وألمانيا وإسبانيا، وقد زاد ذلك من مخاوف انتشار النوع البشري للمرض القاتل.

ويعتقد أن أكثر من مائة شخص في بريطانيا وفرنسا وإيرلندا توفوا من جراء الإصابة بالنوع البشري من المرض بعد تناولهم لحوما لمواش مصابة بمرض جنون البقر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة