دفن المشتبه به في تفجيرات بالي   
الجمعة 26/3/1431 هـ - الموافق 12/3/2010 م (آخر تحديث) الساعة 10:29 (مكة المكرمة)، 7:29 (غرينتش)
صورة ذي المتين كما وزعتها السلطات الأمنية الإندونيسية عام 2006 (الفرنسية)
دفن صباح اليوم في إندونيسيا المدعو ذو المتين المطلوب الأول للسلطات الأمنية ومدبر تفجيرات بالي عام 2002، في مسقط رأسه بقرية بيمالانغ في جاوا الوسطى وسط حشد كبير من الناس ومئات رجال الشرطة.
 
وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن الحشد الذي حضر الدفن تجاوز ألفي شخص وكانوا يكبّرون، بينما كانت الشرطة على أهبة الاستعداد تحسبا لحدوث أي اضطرابات، إلا أن الجنازة مضت بشكل طبيعي دون مشاكل أو مواجهات.
 
وقال عزام الشقيق الأكبر لذي المتين (39 عاما) بعد وصول جثمان شقيقه في سيارة الإسعاف من العاصمة جاكرتا إن "كل شخص في القرية جاء وساعدنا في عملية الدفن"، معتبرا أن هذا الأمر يظهر أن شقيقه "كان رجلا صالحا".
 
بينما اعتبر قريب آخر لذي المتين يدعى ساهد أحمد سنغار أن القتيل "لم يكن إرهابيا وإنما مجاهدا"، مضيفا أن موته هو "مشيئة الله الذي سيقرر من هو المصيب ومن المخطئ".

وكانت قوات مكافحة الإرهاب الإندونيسية نفذت غارة على مقهى للإنترنت في جاكرتا الثلاثاء الماضي قتل فيها ذو المتين -الذي وصف بأنه خبير صناعة المتفجرات في الجماعة الإسلامية التي تعتبر فرعا من تنظيم القاعدة في جنوب شرق آسيا- واثنان آخران، إلا أن الإعلان عن هوية القتلى تأجل إلى اليوم التالي بعد أن استكملت فحوص البصمة الوراثية.

واعتقل في تلك الغارة 28 مشتبها بهم من بينهم موردو أسلحة وممولون، في حين قتل ثلاثة من أفراد الشرطة وتمت -حسب المصادر الرسمية- مصادرة أسلحة ومتفجرات.

ويأتي مقتل ذي المتين، الذي كانت الولايات المتحدة خصصت مكافأة قدرها عشرة ملايين دولار مقابل أي معلومات تساعد في اعتقاله أو قتله، في إطار حملة واسعة النطاق تشنها السلطات الإندونيسية المختصة لملاحقة عناصر تابعة لخلية للجماعة الإسلامية أقامت معسكرا تدريبيا لها في إقليم آتشه غربي البلاد.

كما أن الإعلان عن مقتل ذي المتين جاء في الوقت الذي تستعد فيه إندونيسيا لاستقبال الرئيس الأميركي باراك أوباما في زيارة رسمية في الثاني والعشرين من الشهر الجاري في إطار جولة بالمنطقة تشمل أستراليا أيضا حيث يتوقع أن تركز المحادثات على تعزيز التعاون في محاربة ما يسمى الإرهاب.
 
وفي إطار آخر أعلنت الشرطة الإندونيسية اليوم عن مقتل اثنين من المسلحين المشتبه في انتمائهم إلى الجماعة الإسلامية واعتقال ستة آخرين بعد معركة عند نقطة تفتيش بغرب إندونيسيا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة