موريتانيا تتهم ليبيا وبوركينا فاسو بمساعدة الانقلابيين   
الأحد 1425/8/18 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:22 (مكة المكرمة)، 20:22 (غرينتش)

ولد الريحة أكد أن ليبيا وبوركينا فاسو قدمتا الدعم العسكري للانقلابيين (الجزيرة)
اتهم قائد الدرك الوطني الموريتاني العقيد سيدي ولد الريحة كلا من بوركينا فاسو وليبيا بدعم وإيواء قادة المحاولة الانقلابية التي أعلنت عنها نواكشوط في التاسع من هذا الشهر واعتقلت على إثرها 31 ضابطا.

وقال ولد الريحة في مؤتمر صحفي بنواكشوط إن وحدتين من القوات الخاصة والبدو الرحل -إحداهما تتخذ من بوركينا فاسو مقرا لها والأخرى في ليبيا- خططتا لمهاجمة مقار عسكرية في موريتانيا أثناء وجود الرئيس معاوية ولد سيدي أحمد الطايع في فرنسا.

وأضاف أن بوركينا فاسو قدمت الدعم المادي والعسكري لمخططي الانقلاب, مؤكدا أنها كانت أيضا وراء محاولة الإطاحة بالرئيس العام الماضي. وبث التلفزيون الموريتاني مساء أمس اعترافات لضابطين أكدا تورطهما في محاولة الانقلاب بالتعاون مع مدبري المحاولة الانقلابية التي وقعت في الثامن من يونيو/ حزيران الماضي.

وقال ولد الريحة إن ليبيا وبروكينا فاسو ساعدتا في مهاجمة عدد من الحاميات العسكرية بعد تصفية الضباط المعارضين للمشروع. وأوضح أن الانقلابيين نجحوا في تجنيد متعاونين معهم بين ضباط الجيش وقوات الأمن باستخدام "أساليب ماكرة" تقضي باختبار الفرد قبل تقديم العرض إليه.

وقد زار وزير الدفاع الموريتاني بابا ولد سيدي بوركينا فاسو الأسبوع الماضي لتسليم رسالة إلى رئيسها بليز كومباوري من نظيره الموريتاني. وتتعلق الرسالة بالمحاولة الانقلابية. كما اتهمت نواكشوط ليبيا عدة مرات بالسعي لإثارة الاضطرابات في أراضيها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة