افتتاح مؤتمر الفرنكفونية بكندا وسط استياء لتفتيش ضيوف   
الأحد 1427/4/15 هـ - الموافق 14/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 2:38 (مكة المكرمة)، 23:38 (غرينتش)

عبدو ضيوف دعا إلى دور أكبر للدول الفرنكفونية في عمليات حفظ السلام (رويترز-أرشيف) 

افتتح وزراء وممثلو الدول الفرنكفونية السبت في كندا أعمال مؤتمر حول الوقاية من النزاعات والأمن وسط جو من الاستياء لتعرض الأمين العام للمنظمة الدولية للفرنكفونية عبدو ضيوف للتفتيش لدى وصوله إلى البلاد.

وجرى حفل افتتاح المؤتمر في جامعة بونيفاس الفرانكفونية داخل الحي الفرنسي في مدينة وينيبيغ وسط كندا بحضور وزير الخارجية الكندي بيتر ماكاي.

وخلال كلمته الافتتاحية في المؤتمر دعا وزير الخارجية الكندي قادة الدول الـ53 التي تنتمي إلى المنظمة الفرنكفونية إلى أن "يترجموا إلى نتائج التزامهم بالديمقراطية ودولة القانون". وأضاف "أن عمليات الإبادة وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية لا تزال تجري وحتى في قلب المجال الفرنكفوني".

أما الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان فقد شدد في رسالة موجهة إلى المؤتمر على أهمية المؤتمر وخصوصا حماية السكان المدنيين في مناطق النزاع، مؤكدا أن هذا الأمر في صميم اهتمام الأمم المتحدة.

من جهته أعرب ضيوف -وهو رئيس السنغال الأسبق- عن الأمل بأن تسجل أعمال المؤتمر حول الأمن البشري منعطفا "في الدينامية الجديدة للشراكة" سواء أكان داخل المنظمة الدولية للفرنكفونية أو مع المنظمات الدولية.

وتابع أن مشاورات المنظمة مع الأمم المتحدة يجب أن توصل في أسرع وقت ممكن إلى المشاركة بشكل ملموس في تطوير مشاركة الفرنكفون في عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة والترويج للغة الفرنسية داخل هذه العمليات خصوصا عندما تنشر في دول فرانكفونية.

موجة استياء
وحرص وزير الخارجية الكندي ووزيرة التعاون الدولي والفرنكفونية الكندية جوزيه فيرنر على الإشادة بحرارة بالأمين العام للمنظمة، الذي شكر بدوره السلطات الكندية على "استقبالها المميز" رغم تعرضه للتفتيش الجسدي لدى وصوله الى مطار تورنتو الأربعاء ما أثار موجة استياء في أوساط المشاركين في المؤتمر.

إلا أن وزير الخارجية السنغالي شيخ تيديان غاديو طلب من رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر "تقديم اعتذار صادق وعلني" بشأن ما تعرض له ضيوف لدى وصوله كندا.

ورد مكتب هاربر بأن كندا سبق وقدمت اعتذارها بشأن ما حصل مع الأمين العام للمنظمة الدولية الفرنكفونية ولن تقدم اعتذارا جديدا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة