قرار قضائي يعزز من حقوق الهنود في أراضيهم بكندا   
الأربعاء 1425/2/2 هـ - الموافق 24/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

س
تصدر المحكمة العليا الكندية يوم غد الخميس قرارا قضائيا قد يعزز حق السكان الأصليين في أن تشاورهم السلطات أو الشركات الخاصة قبل إقامة مشاريع على أراضيهم.

وستنظر المحكمة في قضيتين بين السكان الأصليين وسلطات مقاطعة كولومبيا على المحيط الهادي، وذلك بعد رفع سلطات المقاطعة المحلية القضية إلى المحكمة العليا.

ويحتج هنود الهايدا في القضية الأولى على استغلال الغابات في منطقة هايدا غواي الاسم الذي يطلقونه على جزر الملكة شارلوت قرب آلاسكا، مشيرين إلى أهمية الأشجار في حضارتهم القديمة وهو ما تعارضه حكومة فيكتوريا المحلية التي تؤكد أنها ليست ملزمة بمشاورتهم لأن حقوق أجدادهم في هذه الأرض لم يثبتها القضاء.

أما القضية الثانية فتتعلق بشعب التلينغيت على نهر تاكو الذين يعارضون موافقة سلطات فكتوريا على إعادة فتح منجم.

وكانت السلطات القضائية قد رأت قبل عامين أن السلطات المحلية مخطئة وكان من الأفضل أن تتشاور مع الهايدا والتلينغيت.

ويعارض وزير العدل في المقاطعة مطالب السكان الأصليين بحجة أن مثل هذا الوضع قد يؤدي إلى شلل في عمليات تطوير المنطقة، موضحا أن القرارات الخاصة بهذه الأمور يتم التعامل معها بشكل يومي مما يؤدي إلى تعقيد العملية.

وفيما تأمل منظمة إيجل لمساعدة السكان الأصليين التي بدأت الإجراءات القضائية لمصلحة هنود الهايدا بدخول عصر جديد من إدارة واتخاذ القرار بروح من التعاون فإن المجموعات الكبرى لاستغلال الغابات والنفط تؤكد رغبتها في عدم إدارة مشاريعها بشكل مشترك مع الهنود.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة