خرازي يحث واشنطن على تغيير سياستها تجاه طهران   
الخميس 15/8/1422 هـ - الموافق 1/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كمال خرازي أثناء لقائه مع جونيشيرو كويزومي
حث وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي واشنطن على تغيير سياستها تجاه طهران، وجاءت تصريحات خرازي أثناء لقائه مع رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي في طوكيو وبعد يومين من إعلان مرشد الثورة الإيرانية أنه سيعاقب من يؤيد إقامة علاقات أوثق مع واشنطن.

وذكر مسؤول بوزارة الخارجية اليابانية أن خرازي قال لكويزومي إنه يعتقد أن الولايات المتحدة -صديقة اليابان- يمكنها أن تفكر في تغيير سياستها تجاه إيران بعد الجهود التي بذلتها طهران لمحاربة الإرهاب.

ونقل المسؤول عن خرازي قوله لكويزومي إن إيران تعارض مفاهيم طالبان وأسامة بن لادن ودعمت تحالف الشمال المناوئ لطالبان. وقد فسر المسؤول الياباني تصريحات خرازي الذي يقوم بزيارة لطوكيو تستمر يومين على أنها طلب من اليابان للتوسط بين واشنطن وطهران.

وكانت طهران -التي نددت بالحملة العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة على أفغانستان ودعت في الوقت نفسه إلى ائتلاف تقوده الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب- قد قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع واشنطن بعد قيام الثورة الإسلامية عام 1979 لكن الجانبين يجريان اتصالات بينهما عن طريق قنوات غير مباشرة.

علي خامنئي

ودعت واشنطن إلى إجراء حوار مع طهران لبحث التسلح الإيراني وتأييد طهران للمنظمات المعادية لإسرائيل ومعارضتها لعملية السلام في الشرق الأوسط. لكن الرئيس الإيراني محمد خاتمي ووزير خارجيته لم يتمكنا من التغلب على المعارضة الداخلية لتحسين العلاقات مع الإدارة الأميركية.

وقد طالب الكثيرون من مؤيدي الرئيس الإيراني محمد خاتمي بأن تنتهز طهران الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة في 11 سبتمبر/ أيلول الماضي كنقطة انطلاق لإنهاء 23 عاما من القطيعة بين البلدين.

وكان مرشد الثورة الإسلامية في إيران آية الله علي خامنئي قد رفض الثلاثاء أي محادثات مباشرة مع الولايات المتحدة، وهدد بعزل المسؤولين الذين يتحدثون علانية لصالح إقامة علاقات مع واشنطن. وأوضح خامنئي أنه شكل لجنة خاصة للقيام بحملة على من أسماهم بالخائنين الذين يتحدثون عن حل وسط "مع الخصم اللدود" لإيران.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة