مقتل جندي أميركي وخطب الجمعة تندد بمقتل الشريف   
الجمعة 1426/6/1 هـ - الموافق 8/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:30 (مكة المكرمة)، 15:30 (غرينتش)
القوات الأميركية تتحرك بحذر شديد في مواجهة المسلحين بالعراق(الأوروبية-أرشيف)
 
لقي جندي أميركي مصرعه وأصيب ثلاثة آخرون بانفجار عبوة ناسفة شمال العاصمة العراقية، وقال بيان عسكري أميركي اليوم إن الجندي ينتمي إلى اللواء 29 العامل في بغداد وضواحيها.
 
ولم يشر البيان إلى تفاصيل أخرى بشأن المصابين، وبهذا يرتفع عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا في العراق منذ سقوط  نظام الرئيس المخلوع صدام حسين في مارس/آذار2003 إلى 1737 جنديا استنادا إلى أرقام وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون).
 
وفي سياق المواجهات أصيب عدد من عناصر الجيش العراقي بجروح، بينما دُمرت آليتان عسكريتان عراقيتان في هجوم وقع على الطريق العام عند المدخل الشرقي لمدينة الفلوجة.
 
وقال شهود عيان إن القوات الأميركية أغلقت الطرق المؤدية إلى مكان الحادث، كما تعرضت دورية راجلة مشتركة للقوات الأميركية والعراقية لانفجار عبوة ناسفة على شارع السد شرقي الفلوجة. ولا يُعرف حجم الإصابات.
 
خطباء المساجد دانوا مقتل الشريف واعتبروا ذلك ضد مصلحة العراق(الأوروبية-أرشيف)
السفير المصري 
واستأثرت خطب الجمعة اليوم في بغداد وأنحاء العراق على حادثة مقتل رئيس البعثة الدبلوماسية المصرية إيهاب الشريف على يد تنظيم القاعدة في العراق، وقد دان أئمة المساجد عملية القتل.
 
وقال الشيخ أحمد عبد الغفور السامرائي إمام وخطيب مسجد أم القرى (سني) في خطبة الجمعة "نحن نستنكر قتل السفير المصري ولا نرضى أن يستهدف أي دبلوماسي لان استهدافهم عمل لا يخدم قضيتنا ولا يصب في مصلحتنا وهو أمر مرفوض".
 
كما أكد الشيخ زكريا التميمي إمام وخطيب مسجد ابن تيمية (سني) أن "قتل السفراء والدبلوماسيين خطيئة كبيرة جدا وغير مقبولة في أي قوانين المقاومة".
 
ورأى أن قتل الدبلوماسيين مصيبة وعمل يؤثر في القضية العراقية، لأن العراقيين محتاجون إلى الدعم وبالذات الدعم العربي. وحمل التميمي الجيش الأميركي مسؤولية حفظ حياة الدبلوماسيين.
 
ومن جانبه اعتبر الشيخ جلال الدين الصغير إمام وخطيب مسجد براثة (شيعي) أن "قتل السفير المصري رسالة مهمة للسياسيين المصريين الذين أصروا دائما على أن يقفوا ضد العملية السياسية في العراق, والآن آن لهم أن يعرفوا عن أية مقاومة هم يتحدثون".
 
وفي السياق حث العراق الدول العربية والإسلامية اليوم على إرسال سفرائها إلى بغداد، في تحد لهجمات مسلحي تنظيم القاعدة. ومن جانبها نفت القاهرة تعيين سفير جديد لها بالعراق خلفا للشريف.
 
وفي تطور آخر دعا رئيس الوزراء العراقي السابق إياد علاوي الموجود في الأردن اليوم الولايات المتحدة الأميركية، إلى تبني خطة طريق للعراق لإخراجه من الأزمة التي قال إنها ستنتقل إلى الدول المجاورة.

تعذيب السجناء
وعادت قضية الانتهاكات التي مارسها الجنود الأميركيون بحق السجناء العراقيين إلى الأضواء، وأقر مسؤول عسكري أميركي كبير بان أعضاء بالجهاز الطبي شهدوا أحيانا أعمال عنف وتجاوزات ارتكبها جنود أميركيون بحق سجناء في العراق ولم يبلغوا بها المسؤولين.
 
وقال رئيس الجهاز الصحي بالقوات البرية الجنرال كيفن كيلي في مؤتمر صحفي بالبنتاغون، إن القوات البرية الأميركية قامت بين نوفمبر/تشرين الثاني 2004 وأبريل/نيسان 2005 بمراجعة عمل الجهاز الطبي في مراكز الاعتقال العسكري في أفغانستان وغوانتانامو (كوبا) والعراق.
 
وأوضح كيلي أنه من أصل ألف شخص تم استجوابهم أكد 32 أنهم شهدوا ما يمكن اعتباره تجاوزات، ومن أصل هؤلاء قال 26 إنهم أبلغوا رؤساءهم بها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة