بريطانيا قلقة حيال تعذيب سجناء من رعاياها بالسعودية   
الأربعاء 1422/11/17 هـ - الموافق 30/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إحدى سيارتين تم تفجيرهما عن بعد في الرياض (أرشيف)
عبرت بريطانيا عن قلقها البالغ حيال تقارير صحفية تحدثت عن قيام أجهزة الأمن السعودية بتعذيب ثلاثة سجناء بريطانيين وإرغامهم على الاعتراف بالتورط في سلسلة تفجيرات وقعت قبل عامين في العاصمة الرياض.

وقالت وزارة الخارجية البريطانية في بيان إن أنباء التعذيب هذه هي الأولى التي تصلها منذ مطلع العام الماضي، وإنها تبحث مع وزراء سعوديين قضية أربعة بريطانيين آخرين مازالوا معتقلين.

وأوضحت الوزارة "نتابع هذه القضية منذ ذلك التاريخ، وقد شرعنا في خطوات جدية عبر وزرائنا وممثلينا وسنواصل ذلك. وقد ذكّرنا السلطات السعودية بواجباتها القانونية بمعاملة هؤلاء المعتقلين بالشكل الصحيح".

وكانت صحيفة ذي غارديان قد ذكرت في عددها الصادر اليوم أنها حصلت على معلومات من ثلاثة بريطانيين أفرج عنهم في الآونة الأخيرة عن كيفية حرمانهم من النوم ووضعهم في سجن انفرادي وتهديدهم وضربهم.

وقالت الصحيفة إن السجناء عوملوا بهذه الطريقة لانتزاع اعترافات بخصوص سلسلة من التفجيرات في نوفمبر/تشرين الثاني 2000 استهدفت غربيين مقيمين بالرياض.

يشار إلى أن السعودية تحتجز أربعة بريطانيين آخرين وكنديا وبلجيكيا اعترفوا بتورطهم في تلك التفجيرات التي أسفرت عن مقتل بريطاني وأميركي وإصابة عاملين أجنبيين آخرين بتشوهات أو بفقدان البصر. وإذا أدينوا سيواجه المحتجزون عقوبة الإعدام بحد السيف، وستكون هذه المرة الأولى التي يعدم فيها غربيون في السعودية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة