محادثات أفريقية بشأن إصلاح الأراضي في زيمبابوي   
الاثنين 1422/6/22 هـ - الموافق 10/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

موغابي
بدأ رؤساء ست دول أفريقية محادثات مع رئيس زيمبابوي في هراري تستمر يومين في إطار الحملة الدبلوماسية الدولية الهادفة إلى حل الأزمة السياسية والاقتصادية التي تعاني منها زيمبابوي وفي مقدمتها قضية إصلاح الأراضي.

ويأتي لقاء رؤساء دول كل من جنوب أفريقيا وموزمبيق وناميبيا وملاوي وبوتسوانا وأنغولا بالرئيس الزيمبابوي روبرت موغابي بعد تقدم واضح أحرزته الحملة الدبلوماسية في إيجاد تسوية بشأن خطة إصلاح الأراضي المثيرة للجدل التي أعلنها مؤخرا.

وكان موغابي قد أعلن موافقته من حيث المبدأ على اتفاق أبوجا الذي توسطت فيه نيجيريا لتسوية الأزمة التي نشبت بين هراري ولندن نتيجة استيلاء المحاربين القدامى في زيمبابوي على مزارع المستوطنين البيض هناك. ويدعو الاتفاق إلى إعادة المزارع إلى أصحابها والتوقف عن مصادرة المزيد من الأراضي مقابل مساهمة بريطانيا في دعم برنامج إصلاح الأراضي الذي أعلنه موغابي. بيد أن الرئيس الزيمبابوي قال إن الاتفاق يحتاج إلى متابعة قانونية وسياسية من أجل تنفيذه، كما أنه يجب أن يقر من قبل مجلس الوزراء.

مصادر الحكومة في هراري قالت إن وفد القادة الأفارقة يأتي لإظهار تضامنه مع موغابي في سعيه المستمر لتنفيذ برنامج الإصلاح الزراعي الذي بدأ منذ 18 شهرا. بيد أن محللين يقولون إن الزيارة تأتي من أجل التشاور مع موغابي لإقناعه بالعدول عن سياسته الخاصة بمصادرة مزارع المستوطنين البيض.

وكان رئيس جنوب أفريقيا قد دعا زيمبابوي قبل مؤتمر الكومنولث الذي عقد في أبوجا إلى تعزيز دور القانون لحل مشكلة الأراضي. وأضاف ثابو مبيكي في بيان لحزب المؤتمر الوطني الأفريقي الحاكم أن لهراري الحق في إعادة توزيع الأراضي غير أنه شدد على أن تتم هذه القضية في إطار قانوني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة