إسبانيا تصوت على دستور أوروبا وثاباتيرو يربطه بمستقبلها   
الأحد 1426/1/12 هـ - الموافق 20/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:49 (مكة المكرمة)، 13:49 (غرينتش)
الملك خوان كارلوس والملكة صوفيا يدليان بصوتيهما (الفرنسية)

توجه الإسبان اليوم إلى مراكز الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في أول استفتاء على الدستور الأوروبي في دول الاتحاد الـ25.
 
وأدلى الملك خوان كارلوس وزوجته الملكة صوفيا بصوتيهما في مدرسة ابتدائية في العاصمة فيما اقترع رئيس الوزراء خوسيه ثاباتيرو في مركز انتخابي غربي مدريد.
 
وقال ثاباتيرو الذي يدعم حزبه التصويت على الدستور بعد التصويت، إن مواطنيه يتخذون اليوم قرارا مهما بالنسبة لمستقبل أوروبا الموحدة ولمستقبل إسبانيا.
وترافقت عمليات التصويت التي لم تشهد إقبالا كبيرا مع نشر نحو 106 آلاف رجل شرطة في أنحاء البلاد.

رسالة باسكية
وجاءت هذه الإجراءات عشية انفجار لم يسفر عن وقوع ضحايا قرب مركز للحزب الاشتراكي في مقاطعة أستورياس شمالي البلاد. وعثر المحققون على كتابات بلغة الباسك قرب موقع الانفجار تهاجم الدستور الأوروبي "الفاشي والإمبريالي".
 
ويتابع الأوروبيون باهتمام نتيجة التصويت في إسبانيا التي انخرطت في الاتحاد الأوروبي عام 1986 والتي يلقى فيها الاستفتاء على الدستور دعم ألحزبين الرئيسين الاشتراكي الحاكم والشعبي المعارض.
 
وإسبانيا كما هو معلوم هي أول بلد ينظم استفتاء بخصوص الدستوري الأوروبي بين الدول العشر التي ستلجأ إلى الاستفتاء وهي هولندا وفرنسا والبرتغال ولوكسمبورغ وبولندا وأيرلندا والدانمارك والمملكة المتحدة وجمهورية تشيكيا.
 
وسيقر الدستور الأوروبي في أوكتوبر تشرين الثاني عام 2006 إذا ما حاز موافقة دول الاتحاد الـ25 مع العلم بأن 3 من دول الاتحاد هي ليتوانيا والمجر وسلوفينيا, قررت تخويل برلماناتها حق المصادقة على الدستور.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة