تجنيس "بدون" الكويت يثير جدلا بتويتر   
الأربعاء 1436/1/19 هـ - الموافق 12/11/2014 م (آخر تحديث) الساعة 1:45 (مكة المكرمة)، 22:45 (غرينتش)

استأثرت ثلاث قضايا باهتمام المغردين بتويتر الثلاثاء: وهي قضية "البدون" بالكويت وعرض توطينهم في دولة جزر القمر، ودعوة لتحرك طلابي لكسر الحصار بمصر، والاعتداءات على المسجد الأقصى والذكرى العاشرة لوفاة عرفات.

وأثار إعلان جهات رسمية بالكويت عن توجّه جديد يقضي بمنح جنسية دولة جزر القمر لمن لا يمتلكون وثائق رسمية والمعروفين بـ"البدون"، موجة من ردود الفعل الغاضبة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، خاصة من قبل المنتمين لهذه الفئة والنشطاء الحقوقيين والسياسيين الكويتيين.

الإعلان عن هذه المبادرة جاء على لسان وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون الجنسية والجوازات والإقامة الكويتي اللواء الشيخ مازن الجراح الأحد، كحل لمشكلة "البدون" القائمة منذ عقود، والبالغ عددهم أكثر من مائة ألف شخص، في إطار صفقة بين الدولتين تستفيد من خلالها جمهورية جزر القمر من مساعدات اقتصادية ومالية كويتية.

قرار فاشل
وأكد النائب الكويتي السابق وليد الطبطبائي على حسابه على تويتر أن هذا القرار "غير إنساني وفاشل"، مشيرا إلى أن حل مشكلة "البدون" يكون بإنصاف المستحقين منهم للتجنيس وتخيير غير المستحقين بين الإقامة الدائمة أو السفر.

كما عبر يوسف العصمي في تغريدته على وسم (هشتاغ) "#البدون_القمريون"، "انتبهوا لأنفسكم يا البدون لن ينقذكم لا هيومن رايتس ولا أمنستي ولا الشعب الكويتي ولا المجتمع الدولي.. انقذوا أنفسكم".

وقد تنوعت المشاركات بوسم "#البدون_القمريون"، و"#البدون_إلى_جزر_القمر"، ولم تقتصر على التغريدات الداعمة أو الرافضة لهذا القرار، حيث نشر ناشطون جملة من الصور لمناظر جميلة من جزر القمر، وقال المغرد علي النبهان ساخرا "يا جماعة ترى مو دولة سيئة.. بس أنتم تحبون الغبار".

كسر الحصار
من جهة أخرى، تداول طلاب ونشطاء مصريون ضد الانقلاب استخدام وسم "#كسر_الحصار" على كل من تويتر وفيسبوك صورا وفيديوهات للمظاهرات الطلابية بمختلف الجامعات المصرية، كما دعوا إلى تحرك طلابي حاشد يوم الاثنين 17 نوفمبر 2014 لكسر الحصار الذي تفرضه قوات الأمن والجيش على الجامعات.

وانتشرت هذه الدعوة تحت مسمى "#تضامن" بصفحات عربية وعالمية لدعم هذا الحراك والتضامن معه بتحركات مشابهة ومتزامنة بمختلف الدول.

وقال الناشط عبدو محمد في هذا الإطار "دعونا نذكّر الجميع بأن الاعتداء دوما كان على الطلاب من قبل قوات الانقلاب".

كما انتقد المغردون بشدة حادثة إلقاء قوات الأمن المصري القبض على طالب جامعي بتهمة حيازة رواية "1984" للكاتب والصحفي البريطاني جورج أورويل، وقد أسهمت الحادثة في التعريف بالرواية وحدث إقبال إلكتروني كثيف عليها، حيث حلّت في المركز الثاني بمحرك البحث "غوغل" بمصر يوم الاثنين، وانتشرت فيديوهات ومقالات تعريفية بمحتواها.

وقال الناشط المصري سامي كمال الدين "من هو المخبر المثقف الذي عرف قيمة الرواية وكشفها لحكم الأنظمة الشمولية العسكرية، وهي رواية تنبئية أحملها معي أينما سافرت".

من جهته، غرد الناشط جمال عيد ساخرا "غالبا: رواية المحاكمة لكافكا = جناية،  1984 لجورج أوريل = جنحة، السيد من حقل السبانخ لصبري موسى = مخالفة، الثعبان الأقرع = براءة، والله أعلم".

وفاة عرفات
أما القضية الفلسطينية، فقد نالت حيزا كبيرا من اهتمام النشطاء على شبكات التواصل الاجتماعي، خاصة في ظل تزامن الاعتداءات بالمسجد الأقصى مع الذكرى العاشرة لوفاة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، وقد تداول المغردون عبارات خالدة للشهيد الرمز حسب تعبيرهم، وكان أبرزها "يُريدونني إما أسيراً وإما طريداً وإما قتيلاً، ولكن أقول لهم: شهيداً.. شهيداً.. شهيدا".

بينما تواصل تداول وسم "#لبيك_يا_أقصى" و"#الضفة_تنتفض" لمتابعة أبرز المستجدات الميدانية في الضفة الغربية عموما ومدينة القدس على وجه الخصوص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة