حزب بوتو يتعهد بإلغاء التعديلات الدستورية الأخيرة   
الاثنين 1423/7/24 هـ - الموافق 30/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بينظير بوتو

كشف حزب الشعب الباكستاني بزعامة رئيسة الوزراء السابقة بينظير بوتو اليوم عن برنامجه الانتخابي، متعهدا بإلغاء التعديلات الدستورية التي فرضها الرئيس برويز مشرف وتحسين العلاقات مع الهند.

وانتقد الأمين العام للحزب رضا رباني بشدة الرئيس مشرف الذي أدى قراره الشهر الماضي بتمديد ولايته ومنح نفسه صلاحيات واسعة إلى توحيد صفوف أحزاب المعارضة الباكستانية قبيل الانتخابات التشريعية المزمع إجراؤها يوم العاشر من أكتوبر/تشرين الأول المقبل. وقال رباني إن الحزب سيبذل قصارى جهده لإبطال هذه التعديلات في حال فوزه بهذه الانتخابات.

ولم يكشف قادة الحزب ما إذا كانت بوتو سوف تعود إلى البلاد في حال تحقيق هذا الفوز أم لا. وقال مخدوم أمين فهيم أحد زعماء الحزب إن بوتو ترغب بالعودة لكن الحكومة لا تسمح بذلك، مضيفا بأنها ستكون مرشحة الحزب لمنصب رئيس الوزراء في حال فوزه بالانتخابات التشريعية.

وأكد فهيم أن الحزب سيسعى لتحسين العلاقات مع الهند وإيجاد تسوية سلمية لأزمة كشمير. كما تعهد بأن يقوم الحزب بتعزيز الإصلاحات الديمقراطية وتوفير الحماية للأقليات بعد سلسلة الهجمات التي استهدفت مؤخرا المسيحيين والغربيين في البلاد.

وكانت لجنة الانتخابات الباكستانية رفضت في وقت سابق من الشهر الجاري طلبات الاستئناف الثلاثة التي تقدمت بها بوتو ضد الحظر المفروض على خوضها الانتخابات، مبررة ذلك بالقول إنها حرمت من المشاركة في ضوء القوانين الجديدة التي تحظر على المرشحين -المدانين غيابيا بجرائم- المشاركة في الانتخابات مما يجعلها غير مؤهلة للمنافسة فيها.

يشار إلى أن القضاء الباكستاني كان قد أدان رئيسة الوزراء السابقة الملاحقة في قضايا فساد مرتين هذه السنة بجريمة الفرار لعدم مثولها أمام المحكمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة