الأميركيون يقبلون على شراء خرائط أفغانستان   
الثلاثاء 1422/7/1 هـ - الموافق 18/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تشهد العاصمة الأميركية هذه الأيام إقبالا كبيرا على شراء خريطة أفغانستان -البلد الفقير الواقع في وسط آسيا- حيث يقيم أسامة بن لادن المشتبه به الرئيسي في الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة قبل أسبوع.

وقال أصحاب متاجر إن مخزونهم من خرائط أفغانستان بيع في غضون أيام أعقبت الهجمات على نيويورك وواشنطن الثلاثاء الماضي واستهدفت مركز التجارة العالمي في نيويورك ومبنى البنتاغون في واشنطن.

وأضافوا أن من بين المشترين موظفي دوائر حكومية وأجهزة أمن ومؤسسات إعلام تود اقتناء الخرائط فيما يلوح شبح حرب تقودها الولايات المتحدة على أفغانستان.

وقال مدير مركز ADC للخرائط والسفر "كان لدينا 20 خريطة لأفغانستان بيعت كلها في وقت قصير في أعقاب الهجمات، كما تلقينا عشرات الاستفسارات تطلب المزيد منها".

وأضاف أن الطلب كان شديدا لدرجة أنه حاول دون جدوى الحصول على المزيد من الخرائط، وأردف يقول نتعامل مع حوالي مائة مورد ولكن يبدو أنه لا يتوفر أي شيء لدى أحد منهم.

وأشار إلى أن خرائط لمناطق ساخنة أخرى في العالم ذات علاقة بشكل أو بآخر بالحرب المعلنة على بن لادن مثل السودان وليبيا لاقت رواجا أيضا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة