رئيس أنغوشيا السابق يحذر من تطويق الأميركيين لبحر قزوين   
الثلاثاء 1422/12/28 هـ - الموافق 12/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مدرب طيران أميركي (يسار) يناقش تفاصيل رحلة تدريبية مع متدربين جورجيين قرب العاصمة تبليسي (أرشيف)
أعرب رئيس جمهورية أنغوشيا الروسية السابق الجنرال رسلان آوتشيف عن خشيته من أن يؤدي الوجود الأميركي في جمهورية جورجيا إلى تصعيد في العمليات الحربية في شمال القوقاز. وأشار آوتشيف إلى أن أميركا تسعى من وراء ذلك إلى تطويق بحر قزوين الغني بالنفط.

وقال الجنرال آوتشيف في مقابلة مع صحيفة نزافيسيمايا غازيتا نشرت أمس إن "الأميركيين سيأتون إلى القوقاز ويطوقون بحر قزوين، لقد أرادوا على الدوام التأثير على الوضع في هذه المنطقة، لقد سبق ونظفوا البلقان وآسيا الوسطى, والآن سيحاصرون بحر قزوين وينظفونه".

وأوضح آوتشيف أن روسيا تساعد الأميركيين على القيام بذلك بأعمال وصفها بأنها غير مدروسة. وألمح آوتشيف -الذي يمثل أنغوشيا في مجلس الاتحاد حتى السابع من أبريل/ نيسان حيث من المقرر انتخاب خلف له- إلى أنه كان على موسكو ألا تسمح بوجود الأميركيين في آسيا الوسطى ثم في جورجيا.

وكانت جورجيا قررت في الآونة الأخيرة استضافة عسكريين أميركيين على أراضيها بهدف تدريب وحدات جورجية على مكافحة الإرهاب. كما يوجد جنود أميركيون في جمهوريات آسيا الوسطى منذ الخريف الماضي في إطار عملياتهم العسكرية في أفغانستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة