نواب ديمقراطيون ينتقدون بوش بسبب العراق   
الاثنين 1424/7/6 هـ - الموافق 1/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جوزف ليبرمان
شن برلمانيون ديمقراطيون أميركيون بينهم مرشحان للرئاسة هجوما منظما على إدارة الرئيس جورج بوش بسبب الخسائر في العراق ونفقات الحرب.

واتهم السيناتور الأميركي والمرشح للرئاسة جوزف ليبرمان إدارة الرئيس بوش بالمبالغة في بعض التصريحات لتبرير الحرب على العراق. وقال "كنت واثقا من أننا سنهزم صدام لكنني مصدوم بنقص التحضير من جانب إدارة بوش لكل ما تلا ذلك", واتهم إدارة بوش بأنها خلقت فراغا دخله "الإرهابيون الموالون لصدام وأعداء أميركا".

ومضى ليبرمان يؤكد أن إدارة بوش تواجه الآن خطر أن تخسر الحرب مما سيشكل نكسة رهيبة في الحرب على الإرهاب ويعرض للخطر حياة المزيد من الجنود الأميركيين هناك.

من جانبه أكد العضو الديمقراطي بمجلس الشيوخ ديك دورين أن الولايات المتحدة لم تكن مستعدة لما بعد الحرب. وأضاف في حديثه مع شبكة CNN "علينا الآن الانفتاح على مقولات تسمح بإحلال الاستقرار في العراق في أسرع وقت ممكن"، مشبها الوضع في العراق بما حدث في حرب فيتنام. وقال "إننا ندفع لهذه الحرب من عجز سيكون علينا تغطيته يوما ما".

أما السيناتور الجمهوري عن ولاية أريزونا جون ماكين فقد دعا بوش إلى نشر المزيد من الجنود الأميركيين في العراق. وقال ماكين الذي شارك في حرب فيتنام "إن عدد جنودنا على الأرض غير كاف بالتأكيد، علينا نشر قوات إضافية على الأقل"، وحث على إرسال قوات أجنبية إلى العراق وخصوصا من دول إسلامية مثل باكستان وتركيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة