سيزر يبحث مع دنكطاش الأزمة القبرصية   
الاثنين 1424/12/3 هـ - الموافق 26/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحمد نجدت سيزر
اتفق الرئيس التركي أحمد نجدت سيزر ورؤوف دنكطاش زعيم الشطر التركي من قبرص المعترف به من قبل أنقرة فقط على "المبادئ والأفكار الأساسية" لتسوية القضية القبرصية.

وجاء في بيان نشر اليوم في ختام المحادثات أن "الرئيسين أشادا بارتياحهما للاتفاق بين تركيا وجمهورية شمال قبرص التركية" بشأن المسائل المتعلقة بتسوية النزاع في إطار المفاوضات التي ترعاها الأمم المتحدة.

وأضاف البيان أن سيزر ودنكطاش تعهدا أيضا بالعمل والتعاون "للتوصل إلى حل دائم حسب المبادئ التي أكدها إعلان مجلس الأمن القومي في يناير/الثاني كانون". ووافقت هذه الهيئة المكلفة تقديم النصح للحكومة التركية على خطة إعادة توحيد الجزيرة التي أعدتها الأمم المتحدة.

وطلب رئيس الوزراء التركي السبت من الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان تحريك المفاوضات بين المجموعتين القبرصية التركية واليونانية للتوصل إلى إعادة توحيد الجزيرة الواقعة في البحر المتوسط.

من جانب آخر حثت تركيا القبارصة اليونانيين على اتخاذ خطوة في طريق إنهاء تقسيم قبرص المستمر منذ عقود بعد أن وافق الجانب التركي على استئناف محادثات السلام.

وقال وزير الخارجية التركي عبد الله غل للصحفيين "نحن نعول على القبارصة اليونانيين لأن لديهم الكثير لتقديمه في تسهيل محادثات السلام ويجب ألا نتوقع أن يقوم الجانب التركي بكل شيء".

وبدون التوصل إلى تسوية لهذه القضية لن تنضم سوى حكومة القبارصة اليونانيين المعترف بها دوليا إلى الاتحاد الأوروبي مما يعمق عزلة القبارصة الأتراك وقد يضر بمساعي تركيا نفسها للانضمام للاتحاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة