مقتل وجرح العشرات ببغداد والهاشمي ينتقد الموقف العربي   
الاثنين 1428/2/1 هـ - الموافق 19/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 6:43 (مكة المكرمة)، 3:43 (غرينتش)
تفجيرا بغداد وقعا للمرة الأولى منذ تطبيق الخطة الأمنية بالعاصمة (الفرنسية)

أدان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي التفجيرين اللذين وقعا بمدينة بغداد الجديدة شرقي العاصمة وأسفرا عن مصرع نحو ستين شخصا وإصابة 130 آخرين, للمرة الأولى منذ بدء العمل بالخطة الأمنية الجديدة.
 
واعتبر المالكي في بيان له العملية ردا على ما وصفه بالنجاح في خطته الأمنية التي تحمل اسم "خطة فرض القانون", مضيفا أن "هذه الجرائم تؤكد هزيمة مرتكبيها وفشلهم في مواجهة قواتنا المسلحة التي عقدت العزم على تطهير بؤر الإرهاب".

وجاء الرد الحكومي بعد أن قالت الشرطة العراقية إن الانفجارين حدثا بسيارتين بينهما فارق زمني قصير، ودمرا عددا كبيرا من المحال التجارية وتسببا في أضرار مادية بعدة سيارات.
 
عنف واعتقالات
في هذه الأثناء أعلنت قوات الأمن العراقية عن اعتقال 34 شخصا من عناصر ما يعرف بـ"جند السماء" في مناطق جنوب بغداد. وقال الجيش إن عملية إلقاء القبض على أفراد الجماعة بدأت يوم الجمعة الماضي بعد تلقي معلومات حول أماكن وجودها بمحافظة بابل.
 
من جهة أخرى قالت الشرطة إن مسلحين اغتالوا رئيس المجلس المحلي لقضاء السعدية صباح هادي, لدى مغادرته المجلس. وأضافت أن قواتها قتلت اثنين من المهاجمين بعد مطاردتها لهم.

وفي حادث آخر قتل شرطي ومدني وأصيب 11 مدنيا عندما فجر انتحاري سيارة مفخخة كان يقودها أمام نقطة تفتيش في مدينة الصدر. كما قال مصدر أمني عراقي إن ثلاثة أشخاص قتلوا بنيران مجهولة المصدر يعتقد أنها لقناص، في منطقة الفضل وسط بغداد أمس.

وفي الناصرية أعلن مسؤول محلي مقتل أحد عناصر الشرطة في اشتباكات وقعت بين عشائر بالمدينة. وفي البصرة قتل ثلاثة أشخاص في اشتباك بين قوات بريطانية وعراقية وبين مسلحين في منطقة الحيانية.

الجيش الأميركي فقد الكثير من عناصره في الآونة الأخيرة (رويترز)
خسائر أميركية
من جهة ثانية أعلن الجيش الأميركي أمس مقتل اثنين من جنوده بهجومين في بغداد يوم السبت. وقال في بيان له إن أحد جنوده قتل بإلقاء قنبلة يدوية على العربة التي كان يقودها شمال بغداد، بينما قتل الآخر بإطلاق النار عليه أثناء مشاركته في دورية راجلة بالعاصمة.

وفي الفلوجة قال مصدر في الشرطة إن دبابة أميركية اشتعلت فيها النيران أمس بعد مهاجمتها من قبل مسلحين في الشارع الرئيسي وسط المدينة. وأضاف المصدر أن عددا من الجنود أصيبوا بجروح، ولم يصدر عن الجيش الأميركي تعليق على الحادث.

وفي حادث آخر تبنت جماعة جيش المجاهدين في تسجيل مصور بثته على الإنترنت ما قالت إنه عملية تدمير عربة هامر أميركية غرب بغداد. ولم يتسن تأكيد ذلك من مصدر آخر.
 
طارق الهاشمي حرض الأميركيين على مليشيات جيش المهدي (رويترز-أرشيف)
دعوة الهاشمي
من جهته قال طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي إن على الأميركيين أن يعتبروا جيش المهدي "مليشيات إرهابية" بعدما أعلنوا أنها تشكل أكبر تهديد للأمن في العراق.
 
وأضاف الهاشمي عبر برنامج المشهد العراقي بالجزيرة أن العرب خذلوا العراقيين بعدم تدخلهم لحل أزماتهم.
 
أما وزير الدفاع العراقي عبد القادر العبيدلي فصرح بأن المعركة الدائرة في بلاده هي معركة العالم بأسره, داعيا الجميع إلى التكاتف للقضاء على ما يسمى بالإرهاب.
 
وأضاف في تصريحات له -خلال مشاركته في مؤتمر الدفاع الخليجي الذي يعقد على هامش معرض "إيديكس 2007" بأبوظبي- أن المنطقة التي تقع فيها العراق تعد من المناطق الغنية بالنفط, لذا يجب أن تهدأ الأوضاع فيها وتستقر وأن لا يكون هناك تدخل إقليمي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة