تركيا تهمل عرضا قبرصيا للحوار   
الاثنين 1425/10/2 هـ - الموافق 15/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 13:58 (مكة المكرمة)، 10:58 (غرينتش)
تجاهلت تركيا العرض القبرصي بإجراء مباحثات بشأن المشاكل القائمة بين البلدين والتي قد تحول دون دخول تركيا في مفاوضات الانضمام للاتحاد الأوروبي.
 
وأوضح مسؤول في وزارة الخارجية التركية أمس أن أنقرة لا تنوي تقديم أي رد رسمي على العرض القبرصي الذي قال إنه "لايستحق أخذه على محمل الجد".
 
جاء ذلك ردا على رسالة أرسلها الرئيس القبرصي اليوناني تاسوس بابادوبولوس إلى الحكومة التركية يعرض فيها "حوارا" بشأن المشاكل بين البلدين ومشددا "الآن فإن تركيا هي التي عليها قبول هذه الدعوة وهذا التحدي".
 
وألمح بابادوبولوس أن بلاده قد تستخدم الفيتو ضد بدء مفاوضات الاتحاد الأوروبي مع تركيا إذا استمرت في رفض الاعتراف بقبرص. ويتطلب بدء المفاوضات موافقة بالإجماع من أعضاء الاتحاد.
 
من جانبه وصف رئيس جمهورية شمال قبرص التركية رؤوف دنكطاش عرض بابادوبولوس بأنه عرض "متعجرف" يهدف إلى استغلال رغبة تركيا في الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي لينتزع منها اعترافا بجمهورية قبرص اليونانية.
 
وترغب تركيا في أن يتخذ الاتحاد الأوروبي قرارا بفتح مفاوضات انضمام معها خلال القمة القادمة لرؤساء دول وحكومات الاتحاد المقرر عقدها في 17  ديسمبر/كانون الأول المقبل في بروكسل.
 
وقد نظمت الأمم المتحدة في أبريل/نيسان الماضي استفتاءين متزامنين في شطري الجزيرة على خطة لإعادة توحيدها لقيت موافقة من سكان الشطر الشمالي في حين رفضها القبارصة اليونانيون.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة