الحكيم يدعو من جديد إلى حوار أميركي إيراني   
الاثنين 1428/1/18 هـ - الموافق 5/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 18:22 (مكة المكرمة)، 15:22 (غرينتش)
لقاء في يونيو/حزيران الماضي بين الحكيم (يمين) ومرشد الثورة الإيرانية (الفرنسية-أرشيف)

دعا رئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق عبد العزيز الحكيم إلى حوار أميركي إيراني قائلا إنه سيكون في مصلحة المنطقة.
 
ونقلت وكالة أنباء الطالبية الإيرانية عن الحكيم الذي يزور طهران قوله إن هذا الحوار "سيرتدي أهمية كبيرة في ظل الظروف الخاصة في المنطقة".

مصلحة المنطقة
واعتبر الحكيم أن هذا الحوار سيكون من مصلحة كل المنطقة، مؤكدا أن كل المسؤولين العراقيين يريدون إجراء هذا الحوار، على حد قوله.
 
وهذه الدعوة هي الثانية من نوعها التي يطلقها الحكيم لحوار بين إيران والولايات المتحدة.
 
من جهة أخرى نقل التلفزيون الإيراني الرسمي عن الحكيم إشادته بما وصفه "الدور البناء الذي تضطلع به إيران" لإحلال الاستقرار في العراق.
 
وقال التلفزيون إن إشادة الحكيم جاءت خلال لقائه مرشد الجمهورية الإيرانية آية الله علي خامنئي.
 
وللحكيم علاقات وثيقة مع إيران, فهي قدمت الدعم إلى المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق عند إنشائه عام 1982 واستضافت قادته في عهد صدام حسين.
 
ومن جانبه دعا خامنئي خلال اللقاء العراقيين إلى التوحد سواء "أكانوا سنة أو شيعة أو أكرادا أو عربا أو تركمانا".
 
وقال خامنئي إن الجمهورية الإسلامية تسعى لإحلال الأمن في العراق والحفاظ على سلامة أراضيه, متهما الولايات المتحدة بالسعي لتدمير "العلاقة الوثيقة" بين البلدين.
 
وسبق لإيران أن دعت في وقت سابق إلى حوار مع الولايات المتحدة بشأن العراق, لكن ذلك لم يلق آذانا أميركية صاغية, إذ تصر واشنطن على أن تتخلى الجمهورية الإيرانية أولا عن برنامجها النووي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة