هوندا 2005 تتفاعل بالصوت مع قائدها   
الاثنين 19/8/1425 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:49 (مكة المكرمة)، 4:49 (غرينتش)

 وليد الشوبكي
أعلنت شركة هوندا للسيارات أنها ستطرح ضمن طرازاتها الجديدة لعام  2005  سيارات يمكن قيادتها بالأوامر الصوتية، كما أنها تساعد قائدها على الوصول للمكان الذي يقصده من خلال توجيهه عبر "التحدث" إليه.

جاء ذلك يوم الخميس 2 سبتمبر/أيلول في إطار فعاليات مؤتمر "أوتو تك" المنعقد في مدينة ديترويت، مركز صناعة السيارات بالولايات
المتحدة. ويأتي ذلك التطوير الجديد كثمرة تعاون طويل بين شركتي هوندا و IBM.

استخدمت هوندا تقنية التعرف على الصوت الفائقة التي طورتها IBM، والمعروفة باسم "فيا فويس" (ViaVoice)، وهي تمكن السيارة من التعرف على نحو 700 أمر صوتي يستعملها قائد السيارة، وكذلك التعرف على حوالي 1.2 مليون شارع ومدينة عبر الولايات المتحدة.

وبالتنسيق بين تقنية التعرف على الصوت وتقنية "الملاحة" (المتصلة بالأقمار الاصطناعية) والمدمجة في خطوط معينة من سيارات هوندا، يستطيع القائد أن يذكر فقط اسم الشارع أو المدينة التي يقصدها، ليقوم نظام الصوت في السيارة بإرشاد القائد، خطوة بخطوة، إلى الاتجاهات التي يجب أن يسلكها حتى يصل إلى مقصده. كما يدله على أماكن الازدحام المروري ليتجنبها.

وستدمج هذه التقنية كتجهيز أساسي في طراز 2005 من سيارة "أكيورا آر إل" (و"أكيورا" هو خط السيارات الفاخرة من هوندا)، وكتجهيز اختياري في طراز 2005 من سيارة "هوندا أوديسي"، وكلا السيارتان ستطرحان في الأسواق ابتداء من سبتمبر/أيلول وأكتوبر/تشرين الأول من هذا العام في الولايات المتحدة وكندا.

بذلك، تعتبر هوندا أول مصنعي السيارات الذين يستخدمون هذه التقنيات، التي تتيح لقائد السيارة أن يوجه كل تركيزه للقيادة فحسب، وأن "يتحدث" إلى سيارته لتنفذ أمورا أخرى مثل التحكم في تكييف السيارة أو المذياع أو الاتصال عبر هاتفه الجوال (إذا كان يحوي تقنية "بلو تووث") أو حتى التوجه إلى أقرب مطعم مثلا، حيث تم تخزين أكبر دليل مطاعم بالولايات المتحدة على نظام الملاحة بالسيارتين المذكورتين.

روعيت في نظام الصوت الفروق في اللهجات بين متحدثي اللغة الإنجليزية. إذ يستطيع ذلك النظام التعرف على الأوامر الصوتية من القائد سواء كان من شمال الولايات المتحدة أو من جنوبها أو من سكان المقاطعات الفرنسية في كندا، حيث تختلف لهجة كل منهم.

كما روعي ألا تتأثر كفاءة نظام الصوت بضوضاء صوت المحرّك أو جهاز التكييف.

سيتمكن ملاك السيارات من تحديث البرمجيات الحاسوبية لنظام الملاحة والتعرف على الصوت من خلال تحميل التحديثات من على الإنترنت (الجديد في الطرق وخطوط السير وغيرها).

 ولكن لن يقوم أصحاب السيارات أنفسهم بذلك، وإنما سيذهبون إلى وكالات السيارات، وسيتم تحميل التحديثات لاسلكيا عبر الإنترنت باستخدام تقنية Wi-Fi.

وينتظر أن تحصل شركات سيارات أخرى على هذه التقنيات، لأن الاتفاق بين هوندا وIBM لا يجعل تلك التقنيات حكرا على هوندا فحسب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة